وسيلة إعلام ترتكب مخالفة مهنيّة ببثّ صور من غرف العزل لمرضى بحالة ضَعف

أكيد- تتبّع مرصد مصداقيّة الإعلام الأردنيّ "أكيد"، تقريرًا مصوّرًا بثَّته وسيلة إعلام محليّة وتضمَّن صور مرضى في غرف العزل الخاصّة بمصابي فيروس "كورونا" المستجدّ، مُرتكبةً مخالفة مهنيّة بتصويرهم في حالات ضَّعف انساني لا يُقدِّم أيَّة قيمة إخباريّة لجمهور المتلقّين.

ورصد "اكيد" المادة المصوّرة، ولاحظ تسليط وسيلة الإعلام عدسة الكاميرا على وجه أحد المرضى وهو في حالة ضَعف إنسانيّ كبير، وعند تطبيق المعايير المهنيّة على هذه الحالة تبيّن وقوع الوسيلة بعدَّة مخالفات مهنية.

وقال أستاذ التًّشريعات الإعلاميّة والأخلاقيّات الصَّحفية الدكتور صخر الخصاونة ل"أكيد"، إنَّ السيرة المرضيّة هي من مقتضيات الحياة الخاصّة ويجب عدم انتهكاها بأيّة صورة كانت.

وأضاف أنَّ الممارسة الفُضلى تقتضي أن يتمَّ تغطية الوجه للمريض، وإنَّ تمَّ تصويره بعد موافقته فإنَّ تغطية الوجه تتمّ حتى لا يظهر بموقف الضَّعف الإنساني الذي لا تجيزه مواثيق الشَّرف الصَّحفية.

وأكد أنَّ هذه الممارسات الفُضلى تمنع أن يلحق بالمريض الوصم المستقبليّ، وهذا ما يجب على وسيلة الإعلام عدم المشاركة فيه والحذر في تناول مثل هذه القضايا وتقديم المادة لقيمتها الإخباريّة المراد إيصالها لدى جمهور المتلقّين.

ويشير "أكيد" إلى:

أوّلاً: على وسائل الإعلام الانتباه لاحترام كرامة الإنسان وقيمة الحياة الإنسانيّة.

ثانياً: عدم إظهار تفصيلات أعمال القسوة، والضعف الجسديّ، والتعذيب، والإساءة.

ثالثاً: الابتعاد عن الإساءة للحياة الخاصّة للأفراد.

رابعاً: الابتعاد عن الإساءة للكرامة الشخصيّة. 

تحقق

تحقق