"الحكومة تتوعّد..." .. جدل الخلط بين التغطية الخبريّة والرأي

أكيد – آية الخوالدة

نشرت صحيفة يوميّة، أمس الإثنين، مادّة خَبريّة على الصفحة الأولى بعنوان "الحكومة تتوعّد: رقابة مشدّدة ومحاسبة صارمة"، تناول مجموعة الإجراءات الحكوميّة التي تنوي اتخاذها في ظل حالة التفشّي المجتمعيّ لفيروس كورونا.

واستعرضت المادّة كلمة رئيس الوزراء عمر الرزاز الأسبوعيّة، ومجموعة من آراء الخبراء والسياسيّين، بالإضافة إلى ما ورد في الإيجاز الصحفيّ لوزيري الإعلام والصحة أمجد العضايلة وسعد جابر، حول تطور الحالة الوبائيّة والإجراءات الحكوميّة لمواجهة هذا الوباء.  

تحقّق "أكيد" من مضمون المادّة ولم يجد فيها ما يدلّ على أنّ "الحكومة تتوعّد"، كما ورد في العنوان، وفي الوقت ذاته، استطلع آراء عددٍ من المختصّين في التشريعات الإعلاميّة والأخلاقيّات الصحفيّة بشأن مهنيّة استخدام المصطلح "تتوعّد".

يحيى شقير، المستشار الإعلامي في الأخلاقيّات والتشريعات الإعلاميّة أوضح لـ "أكيد" أنّ كلمة "تتوعّد" من اجتهاد الجريدة ولم تأتِ على لسان مسؤول حكوميّ، و"توعّد" لغةً تعني هدّد وخوَّف بالعقوبة، وهي كلمة شائعة الاستعمال في الصحافة العربيّة.

وأكّد شقير أنّ الكلمة غير محايدة وتتضمّن بحد ذاتها رأياً، والأصل بالصحفيّ الجيّد أن يفصل الخبر عن الرأي في الأخبار، مضيفاً: "لو كنت مكان المحرّر لاقتبست عبارة المسؤول الحكوميّ ووضعتها بين مزدوجتين" "، ودعوتُ القارئ أن يستنتج أنها تهدّد أو تتوعّد".

بدوره، أوضح المدرّب والمستشار الإعلاميّ جواد العمري لـ "أكيد" أنّ الكلمة من حيث المفهوم اللغويّ صحيحة، فالتوعّد هو التهديد بالعقوبة، وهي فعلاً تُهدّد بالعقوبة، وفي حال جاء التوعّد من الحكومة فهو تهديد بعقوبة منصوص عليها في القانون، لكن مفهوم التوعّد لدى عامة الناس هو تهديد غير مرتبط بنظام أو قانون.

ويضيف العمري: "لهذه الأسباب لا أحبّذ استخدامها في هذا الإطار نظراً لما تحتمله من التباس بين المفهوم اللغويّ والمفهوم الاصطلاحيّ لدى الإنسان العادي غير العارف بأصلها في اللغة". ويرى العمري أنّ ما ورد في العنوان، ذكر ما توعّدت به الحكومة، وهو الرقابة المشدّدة والمحاسبة الصارمة، لذلك ليس هنالك أيّ خطأ في العنوان.

عضو مجلس نقابة الصحافيّين خالد القضاة يرى أنّ التغطية الصحفيّة الخبريّة نقل للأحداث، دون أيّة استنتاجات أو تقديم للآراء والمواقف الخاصّة بالوسيلة بالإعلاميّة، وورود كلمة "تتوعّد" في العنوان يعني الخلط ما بين التغطية الخبريّة والفنون الصحفيّة الأخرى مثل المقال والتحليل.

ويضيف القضاة: "حمَل العنوان موقفاً صريحاً مبنيّاً على موقف الصحيفة اليوميّة، وليس موقف الحكومة من القضيّة، مُستنتجاً أنّ الحكومة "تتوعّد" وهي لم تفعل ذلك، والأصل مهنيّاً تجنّب مثل هذه المواقف والأحكام، فالحكومة وُجِدَت لخدمة النّاس والمحافظة على مصالحهم وليس لتهديدهم".

تحقق

تحقق