"صورة تاريخيّة: فتاة تطلق الرصاص من بندقيّة خطيبها" ... قصّة غير صحيحة

أكيد – مجدي القسوس

 

نشرت وسيلة إعلام محليّة صورة لفتاة تطلق الرصاص ضدّ الجيش البريطاني في أوائل السبعينيّات في إيرلندا، وقالت الوسيلة إنّ الصورة "لفتاة تطلق الرصاص من بندقية خطيبها الذي أُصيب في معركة ضد الجيش البريطاني".

وأضافت الوسيلة: "عندما اكتشف قائد كتيبة الجنود الإنجليز أنهم كانوا يقاتلون امرأة، أمر جنوده ألا يلمسوا جثتها وسمح للإيرلنديين بدفنها وهو يردّد: ندافع عن ملكة لا تكترث لحالنا... وهذه الفتاة تكترث لحبيبها وأرضها".

مرصد "أكيد" تحقّق من صحّة الرواية المرفقة مع الصورة، عن طريق البحث العكسيّ عن الصور باستخدام أدوات التحقّق المناسبة، وتبيَّن أنّها ملفقة وغير صحيحة.

ووفقاً لمصادر أجنبيّة، فإنَّ الصورة تعود لواحدة من المتطوّعات في منظمة نسائيّة جمهوريّة في إيرلندا تسمى Cumann na mBan، إذ كان الجيش الجمهوري الإيرلندي المؤقت من الذكور فقط، وكانت النساء اللواتي يرغبن في المشاركة في الأنشطة العسكرية جزءًا من تلك المنظمة، لتنفصل عنها لاحقاً مجموعة من النساء اللواتي لعبنَ دوراً أكثر نشاطاً في "الكفاح المسلّح".

ووفقاً للمصادر فإنّ المصوَّر الذي التقط الصورة يبلغ من العمر اليوم ثمانين عاماً، ويُدعى "سنوبس دويل"، ويقول إنَّه صادف تلك السيدة بعد عودته من منطقة "بلفاست" وشاهدها قد أطلقت رصاصتين ضدّ الجيش البريطاني آنذاك، ثم اختفت على الفور، موضحاً أنّ "الأمر انتهى في دقيقة ونصف".

وقال "دوبل" إنّ مقاتلي الجيش الجمهوري الإيرلندي "يحاولون دائمًا الظهور بشكل طبيعي، جسديًا، وهو أفضل بالنسبة لهم"، وذلك في سؤال له حول ارتدائها تنورة وسترة جلديّة، إذ تذكر المصادر إنّ "الجيش الجمهوري الإيرلندي ومنظمة Cumann na mBan؛ هما جيشان غير نظاميين، وعلى هذا النحو، لم يرتدوا زيًا رسميًا أو شارات تدل على أنَّهم عسكريّون".

ويُذَكّر "أكيد" بضرورة عدم تصديق أيّة صور متداوَلة قبل مشاهدتها في أكثر من موقع موثوق منه، واستخدام التطبيقات التي تساعدنا في الكشف عن الصور المزيفة مثل googleimage وtineye.

تحقق

تحقق