53 شائعة في تشرين الأوّل ... تصدّرتها الشائعات الأمنيّة

أكيد – آية الخوالدة ودانا الإمام

شهدت شائعات شهر تشرين الأوّل انخفاضاً طفيفاً مقارنة بشهر أيلول الماضي، إذ سجَّل تشرين الأوّل 53 شائعة، مقارنة بـ 59 شائعة في أيلول.

اللافت في شائعات شهر تشرين الأوّل ارتفاع عدد الإشاعات التي تخصّ القطاع الأمنيّ، إذ بلغ عددها 18 شائعة وبنسبة 34 بالمئة، مقارنة بـ 7 شائعات أمنيّة شكّلت ما نسبته 11.9 بالمئة من شائعات شهر أيلول.

وتكرّرت الشّائعات حول قُرب إعلان حظر تجوال شامل ما بين شهر، وأسبوعين، وثلاثة أيّام، آخرها كانت شائعة عن اجتماع طارئ للحكومة لبحث فرض حظر تجوال شامل لمدّة طويلة بعد تسجيل 3800 إصابة بفيروس "كورونا" يوم الثلاثاء الموافق 27 تشرين الأوّل.

كما انتشرت عدّة شائعات ربطت بين حوادث اعتداء وبين فارضي إتاوات وأصحاب أسبقيّات، وبخاصّة بعد حادثة اعتداء مجموعة من فارضي الإتاوات على فتى في محافظة الزرقاء.

 

مصدر الإشاعة حسب الجهة

تناول الرَّصد عبر منهجيّة كميّة وكيفيّة، موضوعات الشائعات المنتشرة عبر المواقع الإخباريّة الإلكترونيّة، وشبكات التواصل الاجتماعيّ، ووسائل الإعلام، وتبيّن أنّ حصّة المصادر الداخليّة، سواء منصّات تواصل أو مواقع إخباريّة، 52 شائعة من حجم الشَّائعات لشهر تشرين الأوّل، وبنسبة 98 بالمئة، فيما صدرت شائعة واحدة عن جهات خارجيّة بنسبة 2 بالمئة.

مصدر الشائعة حسب وسيلة النشر

تبيّن من خلال الرَّصد أنّ 32 شائعة كان مصدرها وسائل التواصل الاجتماعيّ وبنسبة 60 بالمئة، صدرت 31 شائعة منها عن مِنصَّات التواصل المحلية بنسبة 97 بالمئة، بينما انتشرت شائعة واحدة عبر هذه المنصّات من مصادر خارج الأردنّ بنسبة 3 بالمئة.

وبلغ عدد الشائعات التي روّج لها الإعلام 19 شائعة وبنسبة بلغت 36 بالمئة، صدرت جميعها عن وسائل إعلام محليّة بنسبة بلغت 100 بالمئة.

رصد "أكيد" خلال شهر تشرين الأوّل شائعتين صدرتا عن مصادر رسمية وبنسبة بلغت 4 بالمئة، إذ تم تداولهما على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية، وتم تصويبهما من قبل الجهات الرّسمية.

مضامين الشَّائعات

بلغ عدد الشَّائعات التي تناولت القطاع الأمني النسبة الأعلى بواقع 18 شائعة، وبنسبة 34 بالمئة، تلتها شائعات القطاع الصحيّ بواقع 14 شائعة شكّلت ما نسبته 26 بالمئة من إجمالي الشّائعات. وتساوى عدد الشائعات التي تناولت الشأن الاجتماعي والاقتصادي، بواقع 7 شائعات وبنسبة 13.3 بالمئة لكلٍ منهما، فيما بلغ عدد الشائعات التي تناولت الشأن العام 4 شائعات وبنسبة 7.4 بالمئة، وسجّلت شائعات الشأن السياسيّ النسبة الأقل بواقع 3 شائعات وبنسبة 6 بالمئة.

 

انتقال الشائعات من التواصل الاجتماعي إلى الإعلام

انتقلت 4 شائعات خلال شهر تشرين الأوّل من مواقع التَّواصل الاجتماعيّ إلى المواقع الإخباريّة وبنسبة بلغت 7.5 بالمئة، وهي نسبة مقاربة للشائعات التي انتقلت إلى الإعلام في شهر أيلول بواقع 4 شائعات شكّلت 6.8 بالمئة من إجمالي شائعات أيلول.

ونشرت مواقع إخبارية محليّة نقلاً عن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، معلومات غير صحيحة لرئيس جمعية المهندسين الوراثيين الأردنيين، ادّعى فيها أن فحوصات وزارة الصحّة ملوثة بڤيروس "كورونا" وهو سبب الزيادة في تسجيل الإصابات، وسُرعان ما نشرت وزارة الصحّة بياناً أوضحت من خلاله أسباب عدم صحّة الادّعاء.

كما وقع موقع إخباري محليّ في مخالفة مهنيّة بنشر معلومة متداولة على التواصل الاجتماعي حول ارتباط حادثة اعتداء على سائق مركبة "أوبر" بمجموعة من فارضي إتاوات وأصحاب أسبقيّات، وهو ما بيّنت مديريّة الأمن العام عدم صحّته في بيان أصدرته قالت فيه إنّ الحادثة وقعت نتيجة خلافات لحظيّة.

أبرز الشائعات وِفق موضوعاتها:

من أبرز الشائعات التي رصدها "أكيد"، وانتشرت بشكل واسع عبر المنصّات الاجتماعيّة والوسائل الإعلاميّة، وِفقاً للموضوعات التي اعتمدها الرصد:

شائعات "الشأن العام":

خصّص مرصد "أكيد" منذ بداية شهر أيّار تصنيفاً جديداً لمواضيع الشائعات التي تتعلق بقضايا الشّأن العام، مثل القضايا المتعلقة بالتربية والتعليم، والتعليم العالي، والقطاع النقابيّ، والقرارات التي تخصّ الأعياد الرسميّة والوطنيّة.

ومن الشائعات التي تداولتها المواقع الإخبارية وانتشرت في شهر تشرين الأوّل ونالت اهتماماً كبيراً، ما تعلقت بقطاع التّربية والتّعليم، إذ نشر مستخدمو وسائل التّواصل الاجتماعي صورة حول سؤال خاطئ ضمن امتحان الثقافة الإسلامية عن مرضعة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، بينما أكّد الناطق الإعلامي باسم الوزارة عبد الغفور القرعان أنّ الصورة المتداولة مفبركة باستخدام برنامج "فوتوشوب".

ومن الشائعات التي نفتها الجهات الرسمية، "إجراء تغييرات على طبيعة ومواعيد دوام طلبة الجامعات"، إذ نفى الناطق الإعلامي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مهند الخطيب، وجود أي تغيير على طبيعة دوام طلبة الجامعات، مؤكّداً بقاءها كما جرى الإعلان عنها في الإيجاز الصّحفي الحكوميّ. كما نفى نائب رئيس لجنة إدارة نقابة الأطبّاء الدكتور محمد رسول الطراونة نيّة اللجنة تصفية صندوق التّقاعد في النّقابة، موضّحاً أنّ اللجنة لم تبحث هذا الموضوع وهو غير وارد على جدول أعمالها.

 

الشائعات الأمنيّة: 

نفت الجهات الأمنيّة عدّة شائعات خلال شهر تشرين الأوّل، منها ما تم تداوله عبر تطبيق المراسلات "واتساب" عن نيّة الحكومة فرض حظر التّجوّل الشّامل لمّدة 30 يوماً، وهو ما نفته الحكومة على لسان وزير الدّولة لشؤون الإعلام النّاطق الرّسمي باسم الحكومة علي العايد، وأكّد العايد في تصريح نشرته منصّة "حقّك تعرف" التّابعة لرئاسة الوزراء أنّ الحكومة لم تدرس هذا الخيار مطلقاً. ونفت الحكومة شائعة أُخرى ذات صلة نشرها موقع إخباريّ محليّ عن تمديد حظر التّجوّل المفروض يوميّ الجمعة والسّبت الموافقين 9 و10 تشرين الأوّل إلى يوم الاثنين الموافق 12 تشرين الأوّل. كما نفت الأجهزة الأمنيّة شائعة عن فرض حظر تجوّل شامل يوم الخميس 29 تشرين الأوّل كونه يوم عطلة رسميّة بمناسبة عيد المولد النبويّ.

ومن الشائعات التي تعلقت بالشأن الأمني، ما تداوله مستخدمو وسائل التّواصل الاجتماعيّ حول العثور على جثّة فتاة مقطوعة الرأس شرقيّ العاصمة، وهو ما نفته مديريّة الأمن العام، وأفادت أنّ وحدة الجرائم الإلكترونيّة تقوم بتتبُّع مطلق هذه الإشاعة لاتخاذ الإجراءات القانونيّة بحقه.

كما ونفى النّاطق الإعلاميّ باسم مديرية الأمن العام، عامر السرطاوي، مؤخراً صحّة مقطع "فيديو" جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي على أنّه في الأردن لجريمة قتل يُطلق فيها شخص النّار على آخر، مؤكّداً أن الجريمة ليست في الأردن. كما أوضح السرطاوي في بيان آخر أنّ اعتداءً على مقهى في مدينة إربد ادّعى موقع إخباريّ محليّ أنّ منفّذوه من "البلطجيّة والزعران"، لم يكن مرتبطاً بفارضي إتاوات. وأوضح أنّ التحقيقات أظهرت أنّ شخصين لا يحملان أسبقيات جرمية قاما بالاعتداء وتحطيم محتويات المقهى إثر خلاف شخصي سابق مع مالكيه.

 

الشائعات الصحيّة:

تنوّعت الشَّائعات المتعلقة بفيروس "كورونا" المستجدّ وما تبعه من تداعيات وإجراءات في شهر تشرين الأوّل، إذ رصد "أكيد" ما مجموعه 14 شائعة تخصّ القطاع الصّحيّ، تمحورت حول أعداد الإصابات المسجّلة بكورونا، وتفصيلات تتعلّق بالمتوفين المصابين بالفيروس، ومن هذه الشائعات: تأخّر إعلان عدد الإصابات يوم الجمعة الموافق 23 تشرين الأوّل سببه تسجيل 4 آلاف إصابة بكورونا، وتسجيل إصابات بكورونا في مصنع كمامات، وأنّ عدد الإصابات بالفيروس تتجاوز الأرقام المعلنة رسميّاً، لكن يتم إخفاؤها، وتم نفيها جميعها. كما نفت الجهات الرّسمية شائعات عن تلقّي عائلات متوفين بفيروس "كورونا" مبالغ مالية، وشائعة أُخرى زعمت أنّ الحكومة تتلقّى مبالغ ماليّة من منظمة الصحة العالمية مقابل كل وفاة بالكورونا.

 

ومن المعلومات المغلوطة التي تعلقت بالقطاع الصحيّ ونفتها الحكومة، ما نقلته وسائل إعلام عن منصّات التواصل الاجتماعيّ ومفاده أنّ "كتّات" الكشف عن فيروس "كورونا" ملوّثة بالفيروس، وأنّ الفيروس قد ينتقل إلى المياه الجوفيّة.

 

الشائعات الاقتصاديّة:

ومن أبرزها خلال شهر تشرين الأوّل، ما تداوله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي عن نيّة الحكومة صرف رواتب موظّفي القطاع العام مبكّرا لشهر تشرين الأوّل، وهو ما نفته وزارة الماليّة، مؤكّدة أنّ الرواتب ستصرف في موعدها المعتاد.

ومن الشائعات التي نشرتها مواقع إخبارية محلية ونفاها رئيس بلدية عين الباشا جمال الواكد، شمول المصانع التّابعة لبلديّة عين الباشا بحظر التجوّل الشّامل، داعياً المنشآت الاقتصاديّة للاستمرار بعملها؛ حفاظًا على سير العملية الإقتصادية. 

 

الشَّائعات السِّياسيّة: 

من الشائعات السياسيّة التي انتشرت في شهر تشرين الأوّل عبر منصّات التواصل الاجتماعيّ، معلومات غير صحيحة حول نقل أمين سر اللجنة التفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إلى الأردن للعلاج إثر إصابته بفيروس "كورونا"، وهو ما نفاه مكتب عريقات حينها في بيان. وجاء في البيان أنّ "لا صحّة لكافة الأخبار التي تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن نقل صائب عريقات للعلاج في الأردن". ويُذكر أنّ جلالة الملك عبد الله الثاني وجّه بتوفير أي عناية صحية يحتاجها عريقات.

كما نفت الهيئة المستقلّة للانتخاب شائعة عن صدور قرار برفض ترشّح قائمة للانتخابات النيابيّة المقبلة، وأوضح الناطق الإعلامي باسم الهيئة، جهاد المومني، أنّ الهيئة طلبت من بعض القوائم المترشحة تغيير اسمها لأسباب مختلفة، منعاً للتكرار أو لاحتواء أسماء بعض القوائم على رموز دينيّة. 

 

الشائعات الاجتماعيّة: 

ومن الشائعات التي انتشرت خلال شهر تشرين الأوّل، ما تداوله روّاد مواقع التواصل الاجتماعي حول إلغاء خدمة العلم، إذ نفى الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الزيود ذلك، مؤكِّداً أنّ سبب تأجيل الاستدعاء من القوات المسلحة يتعلق فقط بزيادة حالات الإصابة بـ"كورونا" والإغلاقات التي شهدتها بعض المناطق نتيجة ذلك والتي تَحُوْل دون وصول المستدعيين.

كما نفى محافظ الزرقاء حجازي عسّاف معلومات مغلوطة انتشرت حول وفاة الفتى الذي تعرّض لاعتداء نتج عنه بتر يديه وفقئ إحدى عينيه وإصابة الثانية في محافظة الزرقاء، مؤكّداً أنّ الوضع الصحيّ للفتى في تحسّن. ونفى الفنّان الأردنيّ داوود جلاجل صحّة معلومات تداولها مستخدمو وسائل التّواصل الاجتماعي عن وفاته، موضّحاّ أنّ والدته التي توفّيت، وأنّه تولّد لبس لدى بعض الأشخاص الذين نشروا خبر وفاته بطريقة غير مقصودة. ودعا جلاجل إلى ضرورة توخي الدقة عند نشر الأخبار والمعلومات.

 

ويرى مرصد "أكيد" أنّ القاعدة الأساسيّة في التعامل مع المحتوى الذي يُنتجه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعيّ هي عدم إعادة النشر إلا في حال التحقّق من مصدر موثوق، وأنّ الاعتماد على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ كمصدر للأخبار دون الأخذ بالاعتبار دقّة هذه المعلومات من عدمها يتسبّب بنشر الكثير من الأخبار غير الصحيحة وبالتالي ترويج الشائعات.

من هنا اعتمد رصد "أكيد" على تحديد الشائعات الواضحة بأنّها غير صحيحة، أو تلك الأخبار التي ثبت عدم صحّتها بعد نشرها خلال الأيّام التي تلت النشر.

وطوّر "أكيد" مجموعة من المبادئ الأساسيّة للتحقّق من المحتوى الذي يُنتجه المستخدمون، وبصرف النظر عن نوع المحتوى، إن كان مرئيّاً، أو مكتوباً، أو حتى مسموعاً، والتي توضّح ضرورة طرح مجموعة من الأسئلة قبل اتخاذ قرار نشر المحتوى المنتَج.

ويُذكَر أنّ "أكيد" قام بتطوير منهجيّة لرصد الشائعات، إذ تمّ تعريف الشائعة بأنّها "المعلومات غير الصحيحة، المرتبطة بشأن عام أردني، أو بمصالح أردنيّة، والتي وصلت إلى أكثر من (5) آلاف شخص تقريباً، عبر وسائل الإعلام الرقميّ".

وعادة ما تزدهر الشائعات في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات، والحروب، والكوارث الطبيعيّة... وغيرها، ولكن هذا لا يعني "عدم انتشارها" في الظروف العاديّة، ومن المعروف أنّ الشائعات تُروّج بشكلٍ ملحوظ في بيئات اجتماعيّة، وسياسيّة، وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها.

تحقق

تحقق