"الإصابة بكورونا تُسبّب شيخوخة الدّماغ" .. عنوان مُضلِّل وتهويل

أكيد – دانا الإمام

نشرموقع إخباريّ محليّ خبراً غير دقيق تضمّن تهويلاً عنوانه "صدمة للمتعافين من كورونا .. الفيروس قد يسبّب تدهوراً عقليّاً يماثل شيخوخة الدماغ"، إذ تضمّن العنوان تهويلاً ومبالغةً وعدم انسجام مع مضمون الخبر.

ورد في متن الخبر أنّ مُصابي فيروس "كورونا" الذين ظهرت عليهم أعراض شديدة قد يكونون عرضة لاضطراب ما بعد الصدمة، وبالتّالي فهم بحاجة لرعاية نفسيّة أكثر من غيرهم؛ لأنّهم قد يُواجهون صعوبة في العودة إلى ممارسة حياتهم الطّبيعيّة بسرعة.

وبالعودة إلى عدّة مصادر علميّة موثوقة، من بينها منظّمة الصحّة العالميّة، لم يجد "أكيد" أيّة مادّة توثّق المعلومة التي وردت في عنوان المادّة المُخالِفة، بينما هناك تقارير تُفيد بأنّ الفيروس قد يؤثّر على نسبة قليلة من المُصابين ويَتسبّب لهم بصداع أو ارتباك أثناء أداء بعض الأنشطة.

المعايير المهنيّة في الصّحافة تنصّ على ضرورة أن يكون عنوان المادّة واضحاً ومرتبطاً بالمادّة ودالّاً عليها، فالأصل في العناوين أن تلتزم الدقّة دون أيّ تهويل لإثارة فضول القارئ، وبخاصّة في ظل الظروف الحرجة التي فرضتها جائحة "كورونا".

ويهدف نشر عناوين مُضلّلة في بعص الأحيان إلى تحقيق عدد كبير من القراءات والمشاهدات للمواقع الإخباريّة على حساب المهنيّة، وهو ما يُساعد المواقع على جذب المُعلنين.

ويُذكِّر "أكيد" وسائل الإعلام بضرورة توخّي الدقّة عند نشر الأخبار التي قد تُثير الخوف والهلع لدى الجمهور، إضافةً إلى ضرورة الالتزام بالمسؤوليّة الاجتماعيّة تجاه المجتمع والتي تقتضي تقديم المصلحة العامّة على السبق الصحفيّ.

تحقق

تحقق