وفاة أم وطفليها في طبربور بانفجار (كيزر) غاز.. خبر غير صحيح

 أكيد-أنور الزيادات

نشرت مواقع إخبارية يوم الجمعة 24 تشرين ثاني خبرا غير صحيح حول وفاة أم وطفليها في منطقة طبربور إثر انفجار كيزر غاز في أحد المنازل، ليتبين اختلاق بعض المواقع للمصادر التي تنسب اليها أخبارها.

فبعد انتشار الخبر على صفحات المواقع الإخبارية عادت العديد منها إلى حذف الخبر، بعد صدور بيان من الدفاع المدني حول الموضوع ونشر خبر جديد بعنوان "الدفاع المدني ينفي خبر وفاة أم وأطفالها في طبربور تضمن تصريحا من إدارة الإعلام في الدفاع المدني أشار إلى أن الحادث لم يؤدي إلى أي وفيات أو إصابات بالأرواح".

الا أن هذا الخبر بقي على بعض المواقع ولم يتم حذفه ومن هذه العناوين  وفاة ام وطفليها نتيجة انفجار غيزر في منزلهم بطبربور، ونسب الخبر الى مصدر بالدفاع المدني، فيما مواقع أخرى حذفت الخبر إلا أنه بقي الوصول اليه عن طريق النسخة المخبئة عبر محرك البحث جوجل ممكنا ومنها خبر بعنوان "بالصور .. انفجار كيزر غاز بطبربور يودي بحياة ام وطفيلها" ونسب الموقع الخبر إلى مراسله.

 موقع أخر حذف الخبر الذي نشره تحت عنوان "وفاة أم وأطفالها بانفجار " كيزر" في طبربور (صور)" ونسب الخبر إلى مصادر في الدفاع المدني، فيما موقع اخر نسب الخبر إلى شهود عيان  

وفق ما تتبعه مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) فأن ما يزيد عن 70 موقعا إخباريا، نشرت خبر " نفي الدفاع المدني لوفاة أم وأطفالها في طبربور" وهو مؤشر على اهتمام المواقع الإخبارية بتوضيح وتصحيح الخبر المفبرك الذي نشر بشكل سريع بين المواطنين وبعناوين مختلفة ومنها صور :الدفاع المدني : خبر وفاة أم وأطفالها في انفجار الكيزر في طبربور غير صحيح,ما حقيقة وفاة أم وأطفالها بانفجار "كيزر" في عمان – صور،الدفاع المدني يصرح بخصوص انفجار كيزر وحقيقة وفاة أم وأطفالها بسببه، فيما موقع أخر نشر خبرا بعنوان" إصابة أم واطفالها بالإغماء اثر انفجار سخان ماء (كيزر) في طبربور" وهو ما لا يتطابق مع مضمون الخبر.

وقال مدير دائرة الاعلام والتثقيف الوقائي الناطق الاعلامي باسم مديرية الدفاع المدني اياد العمرو في تصريحات لمرصد مصداقية الإعلام الأردني(أكيد)، "للأسف بعض المواقع تنشر أي معلومة بمجرد سماعها عن طريق منصات التواصل الاجتماعي او شهود العيان دون التيقن من صدق المعلومة".

وأوضح أن "إعتماد المواقع على ما يتناقله شهود العيان في كثير من الأحيان يتسبب بنشر معلومات غير دقيقة، فهي أحيانا تكون بناء على تقديرات غير حقيقية وبدون معلومة صحيحة"، مشددا على "أهمية التواصل مع المصادر الرسمية".

وقال "نحن في الدفاع المدني نعمل على مدار الساعة ونجيب من خلال دائرة الاعلام والتثقيف الوقائي على استفسارات الاعلامين 24 ساعة"، مضيفا  "نأمل من وسائل الاعلام التواصل مع المديرية للحصول على المعلومة الدقيقة".

وحول خبر وفاة أم واطفالها قال العمرو أن "الكثير من وسائل الإعلام قامت بنشر الخبر ولم تتواصل مع المديرية"، مشيرا الى أن المديرية "أصدرت بيانا حول الحادث نفت فيه ما تناقلته بعض المواقع الإخبارية  حول وفاة أم وأطفالها نتيجة انفجار كيزر في طبربور".

وأشار إلى أن الحادث هو عبارة عن "إنفجار في كيرز يعمل على الكهرباء داخل إحدى الشقق السكنية في منطقة طبربور نتج عنه تصدعات في جدران الحمام وضرر في بعض نوافذ ولم يؤدي إلى أي وفيات أو إصابات بالأرواح".

وقال إن "ردة فعل المواقع الإخبارية كانت ايجابية فأغلب المواقع التي قامت بنشر الخبر غير الصحيح قامت بحذفه، ونشرت الخبر الصحيح الذي تضمنه  بيان المديرية"، مقدرا "تجاوب الاعلام بنشر المعلومة الصحيحة والدقيقة".

ولاحظ مرصد (أكيد) أن بعض المواقع نسبت الأخبار إلى مصادر منها الدفاع المدني الذي نفى الخبر ببيان واضح، وهذا يجعل القاريء متشككا بقيام بعض المواقع بنسب الأخبار الى مصادرها المسؤولة وفبركة الأخبار دون وجود تواصل حقيقي مع المصدر.

كما أن نسب الأخبار من قبل مواقع الى مراسليها وشهود عيان تأتي في سياق محاولة لاضفاء مصداقية على الخبر, ولكن بمعلومات غير صحيحة ومصادر غير موثوقة، وهي ممارسة تعتبر مخالفة مهنية وأخلاقية بموجب القوانين ومواثيق الشرف الصحفي.

تحقق

تحقق