(معظم الأردنيين يعيشون حياة روتينية).. تقرير مستنسخ عن مواد نشرت خلال 7 سنوات

أكيد - أنور الزيادات

نشرت ستة  مواقع أخبارية الكترونية أحدها غير أردني تقريرا بعنوان دراسة : معظم الأردنيين يعيشون حياة روتينية ..من منازلهم الى أعمالهم فقط و لايعرفون الرحلات و السعادة .!، تبين أن معظم فقراته إعادة لمواد منشورة سابقا، أقلها منذ عام ونصف العام أي في شهر أيار 2016 الى مواضيع مضى على نشرها سبع سنوت أي منذ عام 2010.

وخلال تحقق مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) من مضمون التقرير الذي أعيد نشره تبين أنه يحمل في طياته معلومات قديمة، لا تقل عن 90 % من مضمونه, وهي فقرات مستنسخة من تقارير وأخبار نشرت على مدى السنوات السبع السابقة، بعضها كان  حول السياحة الداخلية، وبعضها عن الأوضاع النفسية والمعيشية في الأردن.

وتبين أن التقرير يعتمد بشكل أساسي على مسح السياحة الداخلية الذي أجرته دائرة الإحصاءات العامة، علما أن التقرير لا يشير الى تاريخ إجراء هذا المسح الذي نفذ عام 2012 .

كما تبين أن الفقرات المنشورة مستنسخة بشكل شبه مطابق من تقارير سابقة، وهو ما يعتبر استسهال في العمل الإعلامي والاعتماد على قوالب جاهزة، ويخالف أخلاقيات المهنة، كما أن المادة الصحفية لم تشر الى أي من المصادر التي تناولت منها بعض الفقرات، مع عدم ذكر المصدر الأساسي، والأصل هو الإشارة إلى المحتوى الأرشيفي بتاريخه ومكان نشره.

وجاء في المادة فقرة نصها ما يلي "يقول خبير في القطاع السياحي أن الأردنيين من ذوي الدخل المحدود او المتوسط ما يزالون" المادة أغفلت إسم الخبير الذي صرح بهذه المعلومات لوسيلة إعلام في عام 2010 وتم حذف إسمه وهو الخبير الاقتصادي الدكتور مازن المرجي.

هذه المادة تحوي العديد من المخالفات لمعايير التحقق من مصداقية التغطية الصحافية التي يعتمدها (أكيد) مثل إسناد الآراء إلى مصادرها، وعدم العزو إلى مصادر جماعية، وفي هذا الاطار لا يوجد سبب يمنع خبير بالتصريح عن إسمه في الحديث عن موضوع غير حساس ولا يحمل اسراراً، كما أن العزو إلى مصادر جماعية مبهمة "مراقبون" لا يتناسب مع الممارسة المهنية خاصة في مثل هذا الموضوع الذي لا يحوي محاذر اجتماعية أو دينية او أمنية وهنا يجب أن تكون المصادر الجماعية واضحة ومعلنة.

التقرير يحمل في مضمونه بعض المخالفات لميثاق الشرف الصحفي ومنها المادة 6: التي تنص على أن "يلتزم الصحفيون باحترام الحقوق الأدبية للنشر والملكية الفكرية والاعتراف بحقوق الآخرين وعدم اقتباس أي عمل من أعمال الآخرين أو زملاء المهنة دون الإشارة إلى مصدره".

كما يحمل مخالفات لبعض فقرات المادة 9 من الميثاق ومما جاء فيها " رسالة الصحافة تقتضي الدقة والموضوعية وإن ممارستها تستوجب التأكد من صحة المعلومات والاخبار قبل نشرها".

وفيما يلي الروابط التي تم الإستنساخ منها:

تحقق

تحقق