قرار إيقاف الدعم الأميركي ل(الاونروا) لم يتخذ بعد

أكيد - آية الخوالدة

تضاربت الأخبار والتقارير التي نشرتها الوسائل الإعلامية العربية والمحلية حول إيقاف الدعم الأمريكي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا"، بعد تهديدات أميركية بوقفها للضغط على السلطة الفلسطينية بالعودة الى طاولة المفاوضات مع اسرائيل.

وتتبع مرصد مصداقية الإعلام الأردني "أكيد" ما نشر حول هذا الشأن، حيث بدأت بإعلان المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي نية الرئيس دونالد ترامب وقف تمويل برامج دعم اللاجئين الفلسطينيين إلى حين عودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى.

ونشرت العديد من الوسائل المحلية التقرير، تحت عدة عناوين، نذكر منها:

واشنطن: سنوقف دعم الأونروا

ترامب يهدد بوقف دعم الأونروا إن لم تعود السلطة للمفاوضات

ترامب يهدد الفلسطينيين بوقف دعم الأونروا

وتلا ذلك مجموعة من التقارير الصحفية نقلا عن القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي عن ثلاثة مسؤولين أمريكيين قولهم "إن إدارة الرئيس ترامب أبلغت الامم المتحدة أنها جمدت مبلغ 125 مليون دولار كان من المقرر دفعها في الأول من الشهر الحالي كانون الثاني 2018، الا أنها قد جمدت". وأعادت العديد من الوسائل الإعلامية المحلية نشر التقرير، نقلا عن القناة العاشرة أو موقع أكسيوس الإخباري، نذكر منها:

واشنطن تجمد 125 مليون دولار للأونروا

أمريكا تجمد تمويلا للأونروا قيمته 125 مليون دولار

صحيفة: أمريكا جمدت 125 مليون دولار من تمويلها للأونروا

ونفى الناطق الرسمي باسم الوكالة سامي مشعشع في تصريح لـ "أكيد" اليوم الاثنين الثامن من كانون الثاني 2018، قرار تجميد الدعم المقدم من قبل الادارة الاميركية للوكالة، موضحا "بناء على محادثات مستفيضة مع الإدارة الأمريكية، أعلمت الأونروا بأن قرار التجميد لم يتخذ حتى هذه اللحظة ولا حاجة لاستباق الأمور".

وبين مشعشع أن الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ 70 عاما تعد الداعم الأكبر لميزانية الأمم المتحدة في الميزانية العادية وميزانية المشاريع والطوارئ، وبالتالي وقف المساعدات الأمريكية سيكون له تأثيرات كارثية على الأونروا وخاصة على المدى البعيد فيما يتعلق بخدماتها المقدمة لخمسة ملايين لاجئ و30 الف موظف، منهم 22 ألف معلم ومعلمة يخدمون نصف مليون طالب في 700 مدرسة".

كما أن إيقاف الدعم الأمريكي - بحسب مشعشع - سيؤثر على الاستقرار الإقليمي في جميع مناطق عمل الوكالة، ومؤخرا دعمت الجمعية العمومية في الأمم المتحدة مهام الأونروا وخدماتها في الطوارئ والتنمية البشرية ودورها في الأمن والسلام.

وسبق لـ مشعشع أن نفى خبر التجميد ونشر النفي وكالة الأنباء الأردنية بترا وعدد من الوسائل الإعلامية المحلية

وأكد مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية ياسين أبو عواد لـ صحيفة الغد الأردنية عدم تبلغ الأردن رسميا "بتجميد أو وقف المساعدات الأميركية المقدمة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، والمقدرة بزهاء 370 مليون دولار سنويا بوصفها أكبر مانح للوكالة.

كما نفى مسؤول أميركي لـ صحيفة القدس الفلسطينية اتخاذ أية إجراءات بخصوص تجميد المساعدات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين لفلسطينيين "أونروا". 

تحقق

تحقق