"معلومات عن وفاة فنّان أردني".. انتهاك صارخ لِسِرِيّة التَّقارير الرَّسميّة

أكيد- نشرت حسابات على منصّات النَّشر العلنيّة وتطبيقات الاتصال "واتساب"، تقريرًا منسوباً لجهة اختصاص رسميّة ويحمل معلومات حول حادثة سقوط فنّان أردني ووفاته في إحدى المستشفيات، واحتوى معلومات خاصّة عن المتوفّى وأقاربه والكادر الطِّبي.

وتتبّع مرصد مصداقيّة الإعلام الأردني "أكيد" عمليّة نشر هذا التَّقرير عبر مواقع التّواصل الاجتماعي، وتسبَّب نشره بهذه الطَّريقة بانتهاك صارخ وجسيم لخصوصيّة المتوفّى وذويه والمقرّبين منه، بالإضافة إلى عدم وجود أيّة قيمة إخباريّة لهذا النَّشر.

وأدَّى خروج مثل هذا التَّقرير إلى ظهور ذوي المتوفّى ومحاولة الرَّد على المعلومات التي يتمّ تناقلها عبر هذه الوسائل، رغم وضعهم النَّفسيّ الصَّعب بعد وفاة عزيز عليهم.

ويشير "أكيد" إلى ما يلي:

أوّلًا: ليس من عادات المجتمعات النَّبيلة وأخلاقها أن يتمّ تبادل مثل هذه المعلومات عن المرضى حفاظًا على خصوصيّتهم ومراعاة لذويهم الذين يُصبح ألمهم أكبر وبخاصّةٍ عند نشر معلومات مغلوطة وغير مُستنِدة إلى الرأي الطبي.

ثانيًا: يتسبّب نشر تقارير منسوبة إلى الجهات المختصّة، وبأدَّق التَّفاصيل وبالأسماء، إلى انتشار خطاب الكراهية، والتعليقات السلبيّة، والنيل من خصوصيّة المرضى وذويهم.

ثالثاً: ضرورة عدم تسريب أو بثّ مثل هذه التَّقارير، ولا بأيّ شكلٍ من الأشكال، إلا إذا صدَرَت بشكلٍ رسميّ عن الجهات المُختصّة.

تحقق

تحقق