مقطع مُصوّر لعراكٍ بالأيدي وتصادم بالمركبات.. إشاعة للفوضى والعنف

أكيد- أفنان الماضي- ارتكبت عدّة وسائل إعلام محليّة مخالفةً مهنيّةً، بنَشرهاِ خبرًا يتضمّن مقطعًا مصوّرًا لِعراكٍ بين مواطِنَين من بلدٍ عربيّ، وتمّ بالتصادم الانتقاميّ المتعمّد والمتكرّر لمركبتيهما.

وأسقط مرصد مصداقيّة الإعلام الأردنيّ "أكيد" على هذه التَّغطية معايير مهنة الصّحافة وأخلاقيّاتها، والمتوفّرة على موقع "أكيد"، وتبيّن وقوع هذه الوسائل بعددٍ من المخالفات المهنيّة، أبرزها:

أوّلاً: تزويد الجمهور بأفكارٍ إجراميّةٍ يمكن مُحاكاتها عند وقوع الخلافات بين أفراد المجتمع. والتي تحثّ على إتلاف الممتلكات، وإعاقة سلامة الطّرق العامة.

ثانياً: تأثّر فئةِ المراهقين والشّباب بروح الانتقام الظاهرة في المقطع.

ثالثاً: إشاعة الفوضى في المجتمع، وتسليط الضوء على الخلافات عوضاً عمّا يمكنه زيادة السّلام واللُّحمة المجتمعيّة.

رابعاً: إبراز الخلافات الشخصيّة المحدودة بين أفراد المجتمع كقضايا عامة مطروحة في الإعلام.
خامساً: تقديم عنصر التّشويق والإثارة على القيمة الإخباريّة وحقّ الجمهور في الحصول على المعلومة النافعة.

سادسًا: عدم كبح جماح الأنشطة الموجّهة ضدَّ المجتمع ونشر محتوى غير لائق لجمهور المتلقّين.

ويوصي "أكيد" وسائل الإعلام بالحرص على تزويد الجمهور بالمعلومات والأحداث ذات القيمة الإخباريّة التي تخدم المصلحة العامة، كما يُذكّر بدور الإعلام التربويّ التوعويّ الذي يهدف إلى نشر الأخلاق والفضيلة، وكبح الإجرام والعنف والرّذيلة.

تحقق

تحقق