مذيعو برامج صباحيّة مسموعة يتحوّلون إلى طرف في قضايا المتّصلين

أكيد- وقع مذيعو برامج صباحيّة مسموعة، تُبَثّ عبر عدد من وسائل الإعلام، بمخالفات مهنيّة عديدة بعد أن تحوّلوا إلى طرف في بعض القضايا والمشكلات التي كان يطرحها عدد من المتّصلين في البرنامج، مُرتكبين بذلك مخالفات مهنيّة عديدة من بينها: عدم الحياد، والابتعاد عن الموضوعيّة، وفقدان التَّوازن المهني.

وتبيّن لمرصد مصداقيّة الإعلام الأردني "أكيد"، ابتعاد عدد من مُقدّمي هذه البرامج عن الدَّور المخصَّص لهم والّذي يقتصر على نقل القضيّة إلى المسؤولين أو المتسبّبين فيها، ومحاولة الحصول على حلٍّ لها إمّا على الهواء مباشرة، أو بعد انتهاء البرنامج من خلال متابعة القضيّة مع المسؤولين، وأن لا يتم استخدام عبارات تدلّ على الانحياز للمسؤولين أو المُتسبّبين بهذه القضيّة.

ورصد "اكيد" على مدار خمسة أيَّام حلقات لبرامج صباحيّة على أربع وسائل إعلام مسموعة مدّتها تراوحت بين ساعتين إلى ثلاث ساعات، وتضمّنت مخالفات مهنيّة تتعلّق بدور المذيع في البرنامج، من خلال تقديم مداخلات تنحاز إلى أحد الأطراف وهو دور غير مخصّص للمذيع، الأمر الّذي يضع المتّصل في مواجهةٍ مع طرفين في القضيّة هُما المسؤول والمذيع.

ويوصي "أكيد" وسائل الإعلام بالحذر الشَّديد خلال استقبال الاتّصالات، والتركيز على القضايا والمشكلات التي تهمّ المتّصل، والتدخل بالأسئلة في حالة عدم وضوح شيء ما، وعدم إشعار المتّصل بسخف قضيته أو عدم أهميّتها، وترك الإجابة للطرف المسؤول فقط، وعدم التَّعليق على إجابة أيّ من الطَّرفين بالسَّلب أو الإيجاب حفاظاً على الحياد.

تحقق

تحقق