وسيلة إعلام تستخدم الفاظًا غير لائقة ضدَّ الأطفال وترتكب مخالفة مهنيّة

أكيد- ارتكبت وسيلة إعلام محليّة مخالفة مهنيّة خلال برنامج صباحيّ يُبثُّ على الهواء مباشرة، واستخدمت مذيعة البرنامج لفظًا غير لائق لوصف فئة من الأطفال، من دون سند علميّ ومصدر متخصِّص موثوق.

وتبيّن لمرصد مصداقيّة الإعلام الأردني "أكيد" مرور لفظ غير لائق عبر وسيلة إعلام مُوجّه ضدَّ هذه الفئة، ممّا قد يسمح باستخدام هذا اللفظ بشكل اعتياديّ من قِبَل جمهور المتلقّين مع أطفالهم والذي قد يترك أثرًا سلبيّاً لدى الأطفال.

ويشير "أكيد" إلى عدد من الأمور التي يجب الانتباه إليها في هذا الشأن:

أوّلًا: يجب استخدام المصطلحات العلميّة المتخصّصة الدقيقة لوصف مثل هذه الحالات.

ثانيًا: يجب أن تكون هذه الأوصاف على لسان متخصّصين بالطفولة أو منسوبة لعلماء متخصّصين بعلم النفس أو الإرشاد الأسريّ.

ثالثًا: يجب على مذيع البرنامج أن يتوسّع بالإعداد والتزوّد بالمعرفة ومن عدّة مصادر قبل الحديث أمام المتلقّين على الهواء مباشرة.

رابعًا: الحذر في استخدام المصطلحات غير اللائقة من خلال وسائل الإعلام حتى لا تكون مشارِكةً في تمرير تلك الألفاظ وبالتالي يظنّ "البعض" أنّها لائقة وصحيحة ويُمكِن استخدامها.

ويوصي "أكيد" بضرورة التزام وسائل الإعلام بالمعايير المهنيّة والقانونيّة التي تحكم عملها في مثل هذه التَّغطيات والتي من بينها: الابتعاد عن المحتوى غير اللائق، وكبح جماح الأنشطة الموجّهة ضدّ المجتمع، والابتعاد عن إصدار الأحكام، والدقة، والحياد.

تحقق

تحقق