50 شائعة في شهر حزيران

أكيد- أفنان الماضي

انخفضت شائعات شهر حزيران بشكلٍ ملحوظ حيث تمّ رصد 50 شائعة، مقارنةً بـشائعات شهر أيّار والذي سجَّلَ 75 شائعة. 

اللّافت للنّظر في شائعات شهر حزيران تقارب أعداد الشّائعات بحسب مضامينها، إذْ تصدّرت شائعات الشأن العام  بـ 13 شائعةً وبنسبة 26%، وتلتها الشائعات الصحيّة بـ 12 شائعة وبنسبة 24%، فيما سُجِّلت 8 شائعات اقتصاديّة وبنسبة 16%، ثمّ تساوت الشائعات الأمنيّة والسياسيّة لتسجِّل ما نسبته 12% ، وتخلّفت الشائعات الاجتماعيّة لتسجِّل 5 شائعات وبنسبة 10% .

 

مصدر الشائعة حسب الجهة
تناول الرَّصد عبر منهجيّة كميّة وكيفيّة، موضوعات الشائعات المنتشرة عبر المواقع الإخباريّة الإلكترونيّة، وشبكات التواصل الاجتماعيّ، ووسائل الإعلام، وتبيّن أنّ حصّة المصادر الداخليّة، سواء كانت منصّات تواصل أو مواقع إخباريّة، بلغت 49 شائعةً من حجم الشَّائعات لشهر حزيران، وبنسبة 98%، فيما صدرت شائعة واحدة عن جهاتٍ خارجيّة بنسبة 2%.

 


مصدر الشائعة حسب وسيلة النشر
 تبيّن من خلال الرَّصد أنّ 46 شائعة كان مصدرها وسائل التواصل الاجتماعيّ وبنسبة 92%، صدرت 45 منها عن مِنصَّات التواصل المحليّة بنسبة 98وواحدة عن منصّات تواصل خارجية بنسبة 2%.

 

وبلغ عدد الشائعات التي روّج لها الإعلام أربع شائعات وبنسبة بلغت 8%، جميعها صادرة محليّاً .

 

مضامين الشَّائعات
بلغ عدد الشَّائعات التي تناولت الشأن العام النسبة الأعلى، وتلتها شائعات القطاع الصحّي، ثم شائعات القطاع الاقتصادي، وستّ شائعات في كلّ من القطاعين الأمنيّ والسياسيّ، ثمّ الشائعات التي تناولت القطاع الاجتماعي بواقع خمس شائعات.

 
انتقال الشائعات من التواصل الاجتماعيّ إلى الإعلام
 لم يشهد شهر حزيران انتقالاً للشائعات من مواقع التواصل إلى الإعلام. كما كانت شائعات الإعلام الأربع والتي شكّلت ما نسبته 8% من مجموع الشائعات محليّة بنسبة 100% دون أيّ نقل عن الإعلام الخارجي.

 

 أبرز الشائعات وفق موضوعاتها:
من أبرز الشائعات التي رصدها "أكيد"، وانتشرت بشكل واسع عبر المنصّات الاجتماعيّة أوالوسائل الإعلاميّة، وفقاً للموضوعات التي اعتمدها الرصد:

 
 

 

الشائعات الصحيّة:
 تناولت الشَّائعات الصحية عدّة موضوعات تتعلّق بفيروس "كورونا" ومطاعيمه، وكان الموضوع الأكثر تكراراً ما يتعلّق بحالات التسمّم الناجمة عن تناول فاكهة البطيخ، ومدى سلامة المنتَج المحليّ منه. ومن العناوين المتداوَلة:

نفاد الأكسجين من مستشفى الكرك: حيث نفى مدير مستشفى الكرك الدكتور معاذ المعايطة، انقطاع الأكسجين عن المستشفى مؤكداً أنّ المستشفى يمتلك 3 حزانات أكسجين بسعة شبه كاملة.

الصحّة تطلب من متلقي "سينوفارم" مراجعتها: أكدت وزارة الصحة عدم نيّتها إحداث أيّ تغيير على خطتها في المطاعيم، نافية ما تمّ تداوله من استدعاء متلقي لقاح "سينوفارم" الصينيّ لتصويب أوضاعهم.

لا خطر من مادة النترات في البطيخ : بيّنت نقابة المهندسين الزراعيّين الخطأ العلميّ في المعلومة المتداوَلة حول عدم سلامة البطيخ المحلّي لاحتوائه على مادة النترات، حيث إنّ نسبة تواجدها في ثمار البطيخ طبيعيّة ولا تؤثر على صحّة المستهلك، ولا تشكّل مادة سميّة خطيرة.

 

شائعات "الشأن العام"
خصّص مرصد "أكيد" تصنيفاً جديداً لمواضيع الشائعات التي تتعلّق بقضايا الشّأن العام، مثل القضايا المتعلّقة بالتربية والتعليم، والتعليم العالي، والقطاع النقابيّ، والقرارات التي تخصّ الأعياد الرسميّة والوطنيّة.

 

ومن الشائعات التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعيّ، اشتراط حصول طلاب التوجيهي على مطعوم "كورونا" قبل تقديم الامتحان،  وحذف مزيد من الأجزاء من مواد التوجيهي.  ومن أبرز العناوين الأخرى:

3000 دينار قيمة الدبلوم المهني لتأهيل المعلمين: قال رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر إنّ وزارة التربية تتحمّل جميع الرسوم والنفقات للموفدين بالبرنامج، ولا صحّة لما يتمّ تداوله بأنّ الموفد يدفع نحو 3 آلاف دينار كرسوم التحاق.

لا تخفيض على نسب النجاح في التوجيهي: كشف مدير إدارة الامتحانات علي حماد أنّ الوزارة لن تقوم بتخفيض العلامات أو نسب النجاح في امتحان التوجيهي، حيث سيحصل كلّ طالب على علامته الحقيقيّة، إضافة إلى عدم حذف أيّة أجزاء إضافيّة من مادة التوجيهي المقرّرة.


الشائعات الأمنيّة:
نفت الجهات الأمنيّة والحكوميّة عدّة شائعات خلال شهر حزيران، أبرزها ما يتعلّق بإلغاءٍ كلّي للحظر الجزئي. ومن العناوين الأخرى:

شائعة حول 20 حالة اختناق في إربد : ألقت الجهات الأمنيّة القبض على شخص أطلق  شائعة في حسابه "فيسبوك" تتعلّق بإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق وإغماء في مدينة إربد، ونفى محافظ إربد رضوان العتوم أيّة حادثة من هذا النوع.

حبس شخص لمدة 65 عاماً بسبب دين مدني:  نفى المجلس القضائي صحّة الخبر المتداوَل حول حبس شخص لمدة 65 عاماً بسبب دين مدني، وبعد الرجوع إلى قاعدة البيانات تبيّن أنّ الحكم صدر عليه بالحبس لـ 390 يوماً.
 

الشائعات الاقتصاديّة:
تناولت بعض الشائعات إعلانات مزيّفة باسم السفارة القطريّة في الأردن للحصول على الأموال أو المعلومات البنكية مقابل الفيزا أو عند المقابلات الشخصيّة والتقدم للوظائف، إضافة لشائعات تتعلّق بارتفاع أسعار الشقق، تمّ نفيها من قبل رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك. ومن الشائعات الاقتصاديّة لشهر حزيران:

خصخصة الحدائق العامة في رصيفة: بيّن متصرف لواء الرصيفة الدكتور سلطان الماضي عدم وجود أيّة نية لخصخصة الحدائق، نافياً ما تمّ تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


تسريح 50 ألف عامل في قطاع السياحة : حيث نفى وزير السياحة والآثار نايف الفايز تسريح 50 ألف عامل في القطاع السياحي، مؤكّداً أنّ العدد الكلّي للعاملين في القطاع هو نحو 52 ألف عامل.

الشَّائعات السِّياسيّة:
تناولت الشائعات السياسيّة عدّة مواضيع، من أبرزها:

تعديلات دستورية تطال دين الدولة: نفى رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسيّة العين سمير الرفاعي ما تمّ تداوله من تعديلات دستورية تتحدّث عن دين الدولة، معتبِراً أنّ هذه الشائعات ضرب من الخيال ولا تليق بالدولة وثوابتها.



 


الشائعات الاجتماعيّة:
 تناولت الشائعات الاجتماعيّة أنباء تتعلّق بإصابة نائب سابق بجلطة في رجله، إضافة لمقطع نشرته فتاة تدّعي تعرضها للتعنيف الأسري، وقد أكدت إدارة حماية الأسرة أنّ الفتاة بخير وليست في خطر. إضافة لإعادة نشر مقطع قديم لرجل يسير في أحد شوارع عمان  بصورة مخلّة للآداب.


ويرى مرصد "أكيد" أنّ القاعدة الأساسيّة في التعامل مع المحتوى الذي يُنتجه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعيّ هي عدم إعادة النشر إلا في حال التحقّق من مصدر موثوق، وأنّ الاعتماد على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ كمصدر للأخبار دون الأخذ بالاعتبار دقّة هذه المعلومات من عدمها يتسبّب بنشر الكثير من الأخبار غير الصحيحة وبالتالي ترويج الشائعات.

 

من هنا اعتمد رصد "أكيد" على تحديد الشائعات الواضحة بأنّها غير صحيحة، أو تلك الأخبار التي ثبت عدم صحّتها بعد نشرها خلال الأيّام التي تلت النشر.

 

وطوّر "أكيد" مجموعة من المبادئ الأساسيّة للتحقّق من المحتوى الذي يُنتجه المستخدمون، وبصرف النَّظر عن نوع المحتوى، إن كان مرئيّاً، أو مكتوباً، أو حتّى مسموعاً، والتي توضّح ضرورة طرح مجموعة من الأسئلة قبل اتّخاذ قرار نشر المحتوى المنتَج.

 

ويُذكَر أنّ "أكيد" قام بتطوير منهجيّة لرصد الشائعات، إذ تمّ تعريف الشائعة بأنّها "المعلومات غير الصحيحة، المرتبطة بشأن عام أردني، أو بمصالح أردنيّة، والتي وصلت إلى أكثر من (5) آلاف شخص تقريباً، عبر وسائل الإعلام الرقميّ".

 

وعادة ما تزدهر الشائعات في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات، والحروب، والكوارث الطبيعيّة... وغيرها، ولكن هذا لا يعني "عدم انتشارها" في الظروف العاديّة. ومن المعروف أنّ الشائعات تُروّج بشكلٍ ملحوظ في بيئات اجتماعيّة، وسياسيّة، وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها.

 

تحقق

تحقق