"امتحان الرّياضيّات سيكون أصعب من الفيزياء".. مصادر مجهولة وإثارة للرعب

أكيد- نقلت وسائل إعلام محليّة خبرًا يفيد بأنَّ امتحان الثانويّة العامّة في مادة الرِّياضيات للعام 2021، سيكون أصعب من امتحان الفيزياء الذي اشتكى منه عدد من الطلبة قائلين إنَّ الأسئلة صعبة، ممّا أوقع هذه الوسائل بمخالفات مهنيّة عديدة من بينها؛ مصادر مجهّلة لقضية مهمّة للرأي العام، وإثارة الرعب لدى جمهور المتلقّين، وبخاصّة وأنَّ امتحان الثَّانوية العامة يُشكل مرحلة مهمّة وحسَّاسة لدى معظم العائلات في الأردن.

وتابع مرصد مصداقيّة الإعلام الأردني "أكيد"، مادة إخبارية تمَّ نشرها من قِبل عدَّة وسائل إعلام محلية وتمَّ تناقلها بشكل واسع على منصّات النَّشر العلنيّة وتطبيقات المحادثة، تشير على لسان مصادر خاصة بأنَّ أسئلة امتحان الرياضيّات ستكون بصعوبة أسئلة امتحان الفيزياء، دون أن يكون هناك مصادر موثوقة معلومة لجمهور المتلقّين.

وتبيّن ل"أكيد" أنَّ تضاربًا في عنوان المادة الإخبارية ومتنها، حيث قال العنوان إنَّ الرياضيّات ستكون أصعب من الفيزياء، بينما تحدث المتن عن صعوبة مساوية لامتحان الفيزياء وأنّ الامتحان يحتاج إلى دراية ودراسة جادة.

ولم تبيّن وسائل الإعلام كيفيّة حصول هذه المصادر الخاصة على أسئلة الثَّانوية العامة ومدى اطلاعهم عليها ودقة ذلك خصوصًا وأنَّ أسئلة الثانويّة العامة وثائق محميّة وسريّة بموجب القانون.  

ويشير "أكيد" إلى ضرورة أن تبتعد وسائل الإعلام عن المصادر المجهولة الا في حدود ضيقة جداً وتكون مبرَّرَة للمتلقين، وعدم بثِّ رسائل أو محتوى يُثير الرُّعب والقلق لدى فئات المجتمع.

ويوصي "أكيد" بضرورة أن تلتزم وسائل الإعلام بالمعايير المهنيّة والقانونيّة عند القيام بمثل هذه التَّغطيات والتي من أبرزها؛ الالتزام بالتَّشريعات والقوانين، والابتعاد عن التَّضليل، وتجنُّب لمصادر المجهّلة إلا في حدود.  

تحقق

تحقق