"الإسبست" السام في حافظات الحرارة: قضية في الإعلام منذ 2015

المواصفات والمقاييس تتحقق ونشر النتائج فور انتهاء الفحوصات

أكيد - آية الخوالدة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات وتقارير إعلامية تتحدث عن وجود المادة المسرطنة "الإسبست" في حافظات الحرارة (الشاي والقهوة)، محذرين من خطورة هذه القضية التي أثيرت عبر وسائل إعلام عربية منذ العام 2015.

وربط الفيديو المنتشر بين مادة "الإسبست" والنقطة السوداء الموجودة داخل الجزء الزجاجي من الحافظة، كما نشرت أسماء وصور الحافظات الملوثة بهذه المادة والمستوردة من الصين.

وعلى إثر هذه التحذيرات أجرت مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية جولات عديدة على الأسواق المحلية والحدود الجمركية لسحب عينات من المنتج، كما أوضحت الدكتورة هناء الغزاوي القائم بأعمال رئيس قسم الصناعات الغذائية في المؤسسة، لمرصد مصداقية الإعلام الأردني.

وأضافت الغزاوي في تصريح ل"أكيد"، "فور ورود معلومات عن احتمالية دخول حافظات حرارة ملوثة بمادة الإسبست، أجرت المؤسسة جولات على عدد من الأسواق المحلية والمراكز الحدودية وسحبت كمية جيدة من مختلف أنواع السخانات الخاصة بالقهوة وغلايات الماء وأرسلتها الى مختبرات خاصة لفحصها وسيتم إعلان النتيجة خلال الأيام المقبلة".

بدوره نفى مدير مديرية حماية المستهلك الأردني علي الطلافحة ورود أية شكاوى رسمية عن حافظات للشاي والقهوة تحتوي على هذه المادة.

وبالعودة الى مصدر الفيديو الأصلي، فقد تبين نشره عام 2015 ضمن قناة متعة الأفلام الوثائقية بعنوان "مادة الأسبست .. قنبلة موقوتة"، وبلغت مدته 52 دقيقة، تناول وجود هذه المادة في البيوت والأوعية الحافظة للحرارة.  

وسلط الفيديو الضوء على شركة أسبستوس الكندية التي تستمر في انتاج هذه الألياف المميتة في كويبيك، والتي تعد أليافا معدنية طبيعية تستخرج من مناجم مكشوفة وفرضت العديد من الدول قوانين صارمة تمنع استخراجها على عكس كندا التي تعتبره غير مضر.

وأكدت الأبحاث الألمانية بحسب الفيلم الوثائقي، أن مادة "الإسبست" تسببت بحالات عديدة من مرضى السرطان، فيما تبين خلال التفتيش الذي قامت به مديرية حماية المستهلك في ألمانيا، أن تسعة من أصل عشرة أوعية حافظة للحرارة تحتوي على مادة "الإسبست".

وانتشرت التحذيرات في العام نفسه 2015 عبر منصات التواصل الاجتماعي في دول الخليج العربي وأولها السعودية ومن ثم عبر التقارير الصحفية والتي حذرت من شراء الصناعات الرديئة والتأكد من جودة الحافظة والتحقق من اسم الشركة المصنعة وعنوانها وبلد المنشأ.

 ووسط نفي الجهات المختصة في السعودية صحة ما ورد في الفيديو،    أثير الأمر مجددا في وسائل الإعلام العُمانية حيث أصدرت حماية المستهلك العام 2017 حظر تداول السلع المعنية بعد إجرائها حملات تفتيشية على الأسواق، أظهرت نتائج فحوصاتها المخبرية احتواء عدد من حافظات الحرارة (الشاي والقهوة) على مادة "الإسبست" المحظورة دوليا، ونشرت أسماء وصور الحافظات الملوثة بالمادة وحذرت من استخدامها.

تحقق

تحقق