جرم سماوي غريب: "فبركة" لتصريحات قديمة منذ العام الماضي

أكيد – رشا سلامة

تداولت مواقع إخبارية عدة خبراً مفاده أن "جرماً سماوياً غريباً أتى من أعماق المجرّة ويقترب من دخول المجموعة الشمسية، وينتمي لحضارات أخرى؛ بسبب شكله الطولي"، في استخدام لتصريحات قديمة منذ العام 2017 لخبير الفلك الأردني عماد مجاهد سيقت على أنها جديدة.

وانتقد مجاهد تناقل بعض المواقع الإلكترونية للخبر عبر صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك" اليوم، قائلاً "تقدّم للإعلام، خبر جميل. الإعلامي يفبرك الخبر لكي يكون مثيرا. الناس تعتمد في التعليق على كلام الصحفي المفبرك.. عالم مضطرب فعلا!".

واختارت مواقع إخبارية استبدال كلمة جرم بـ "مركبة فضائية"، ليقع هناك خلط في متن المادة بين الجرم والمركبة، وهو ما أوضحه خبر يقول فيه مجاهد إن "شكل الجرم الغريب هو ما دفع بعض علماء الفلك لوصفه بالمركبة الفضائية".

وكان مجاهد قد قال في تصريحه القديم الذي تداولته المواقع مجددا، إن "المراصد الفلكية العالمية تعكف على فكّ لغز هذا الجرم السماوي"، لكن اكتفت معظم هذه المواقع بنقل الخبر باقتضاب ومن دون الإتيان على تفاصيل كافية أو محاولة استطلاع الأمر، باستثناء خبر أجرى كاتبه اتصالاً مع مجاهد للتأكد من صحة تصريحاته.

وكان موقع إخباري قد اختار الرجوع بالحكاية لأواخر العام 2017، حين صرّح مجاهد حول الأمر بمزيد من التفصيل، مُدعّماً قوله بمعلومات قدّمتها "ناسا" تشير لكون الجرم غريب الشكل وغير مألوف في المجموعة الشمسية.

وعلميا، فإن الجرم المسمّى "أومواموا"، الذي اكتُشِف في 19 أكتوبر 2017 هو "أول جرم بينجمي معروف يمر عبر النظام الشمسي. قد يكون الجرم كويكب صغير - أو ربما مذنب ويبدو أنه قد نشأ من خارج النظام الشمسي قادم من مكان آخر في مجرتنا. وإذا كان الأمر كذلك، فإنه سيكون أول جرم بينجمي يُكتشَف".

وأظهرت مواقع إخبارية عربية اهتماماً بالأمر، لكن جهدها لم يتجاوز نقل الخبر الوارد محلياً كما هو، من دون إيراد خلفيات علمية أو محاولة التحقق.

وكان الإعلام قد تلقّف تصريحات سابقة لمجاهد بكثير من التهويل ومن دون التقصي العلمي، كما حدث إبان تداول خبر مفاده قرب سقوط مركبة فضائية صينية فوق الأردن، خلال شهر آذار من العام الحالي، وما تناقلته مواقع أخرى عن تنبؤات مجاهد بأمطار الخميس الفائت، وهو ما عزته بعض المواقع لبيان وصل من مجاهد. كما تناقلت أخبار تفنيدات مجاهد لطلوع الشمس من مغربها.

وكانت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلت الخبر مصحوباً بتعليقات سلبية.

تحقق

تحقق