تدشين مطار "رامون" في إيلات: تغطية محلية "خجولة" ودولية موسّعة

أكيد- رشا سلامة

تداولت وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية، المحلية والعربية والدولية، ما يزيد على 133 مادة صحافية حول تدشين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مطار رامون، في منطقة إيلات، بواقع 42 مادة محلية، و 91 مادة في وسائل الإعلام العربية والدولية، بحسب رصد أجراه "أكيد".

واقتصرت التغطية الصحافية للقضية على التناول الخبري، فيما لم تحضر الأجناس الصحافية الأخرى من تحقيقات وحوارات، بالمُطلَق. وقد اختارت 78 مادة أن تجعل موقف الأردن من افتتاح المطار نقطة انطلاق لها في الخبر، بواقع 42 مادة محلية (التناول المحلي بالكامل)، و36 مادة في وسائل الإعلام العربية والدولية.

وقد جاءت التغطية المحلية لافتتاح المطار خجولة ومن دون عُمق في التناول، سواءً كان هذا على صعيد المعلومات المذكورة في المادة أو الخلفيات التاريخية للأمر، مقارنة بتغطية عربية ودولية كانت، بالمجمل، أكثر مهنية وشمولية.

وفي مرات تبنّت هذه الصحافة العربية موقفاً ظَهَرَ في العنوان من قبيل "الأردن تصدم إسرائيل وترفض المطار الجديد قرب البحر الأحمر" و"الأردن يعلن رفضه للمطار الإسرائيلي الجديد قرب البحر الأحمر" و"الأردن في مواجهة إسرائيل.. مطار إسرائيلي يشعل الحرب"، في مقابل تغطيات محلية أشارت في نهاية المادة لكونها استقت المعلومات من وسائل إعلام عربية، وحتى تلك التي لم تُشر للأمر علانية كان معظمها قد نَقَلَ تفاصيله عن تغطيات عالمية، كانت أوردَت ما قالته القناة العاشرة الإسرائيلية وصحيفة "جيروسيلم بوست".

وقد غابَ خبر افتتاح المطار الإسرائيلي في منطقة إيلات، والموقف الأردني من ذلك، عن واجهة المواقع الإلكترونية لبعض الجرائد المحلية، في وقت ظَهَرَ فيه على الصفحات الأولى من النسخ الورقية، فيما اكتفت بعض المواقع الإلكترونية بعناوين مثل "شاهدوا المطار الإسرائيلي قرب العقبة" و"بالصور والفيديو : شاهدوا المطار الإسرائيلي الذي احتجّت الأردن على إنشائه".

ويُذكر أن التغطيات التي حاولت استطلاع أكثر من رأي معدودة، في وقت هيمنَ فيه ذلك الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية عن رئيس هيئة الطيران المدني هيثم ميستو.

التغطية الإسرائيلية للاحتجاج الأردني كانت، في مواضع، أكثر شمولية من بعض التناول المحلي، وهو ما ظَهرَ في غير واحدة من وسائل الإعلام والمواقع الإسرائيلية، كما كان المجال سانحاً لكُتّاب ومراسلين لتسويق وجهات نظرهم أمام وسائل إعلام عالمية، كما ظَهَرَ في عنوان مادة "المطار الإسرائيلي الجديد يضع البتراء الأردنية وريفيرا مصر- البحر الأحمر على خارطة السفر في المنطقة"، والتي يقول كاتبها إن المطار الجديد سيجعل الوصول لمنطقتيّ البتراء ووادي رم متاحاً من خلال حافلات وأدلاّء سياحيّين.  

وبالعودة للوراء، فإن وكالات الأنباء العالمية والمواقع المختصة ووسائل الإعلام العربية والدولية كانت قد تناولت موضوع بناء المطار الجديد منذ أشهر خلت، بل إن تناول بعضها للمسألة يعود للعام 2015، وتحت عناوين عدة منها "مطار إسرائيلي جديد لجذب السيّاح الإسرائيليين إلى إيلات"، وقد فاقت المعلومات التاريخية التي أثرَت المادة الصحافية، آنذاك، ما تم كتابته في الصحافة المحلية حالياً.

تحقق

تحقق