مصطلح "ثأر" وتصريح "تركتُ راتباً ضخماً لأخدم الأردنيين" لم يرِد في حديث البطاينة

أكيد – رشا سلامة ـ

    لم يكد نضال البطاينة، رئيس ديوان الخدمة المدنيّة، يلتقي، اليوم، مواطنين في محافظة الكرك، حتى توالت الأخبار عبر المواقع الإلكترونيّة، بعناوين عدة اقتبست ما وُصِف بحديث له، غير أنّ البطاينة نفى ورود مصطلحات من قبيل "ثأركم مع نضال البطاينة" و"تركت راتباً ضخماً لأخدم الأردنيين" في لقائه الذي لا يزال مستمراً حتى لحظة نشر هذا التقرير.

يوضّح البطاينة في اتصال لـ "أكيد" معه: "لم أستخدم كلمة ثأر، وإنما قلت حديثكم معي، حين روجعت بأخطاء مسؤول سابق"، مضيفاً: "كما لم أتطرّق لتركي وظيفة سابقة براتب ضخم لأخدم الأردنيين، بل قلت أتيتُ للكرك لخدمتكم".

وفي ما يتعلق بمصطلح الاستقالة الذي تناقلته مواقع إلكترونيّة، يقول البطاينة إنه سُئل من قِبل مواطنين عمّا سيفعله في حال ضُغِطَ عليه "ممّن هم أعلى"؛ لاستخدام الواسطة، فقال "لا أحد يضغط، وفي حال ضغط أحد فإني سأستقيل".

وفي غضون ساعتين، نُشِرَ ما يزيد على 12 خبراً حول هذه التصريحات، في وقت لم تتحقّق فيه أيّ من هذه المواقع من مصداقيّة التصريحات ولم تنسبها لمصدر.

ويُذكّر "أكيد" بضرورة تحرّي الدقة والتحقّق في حال نقل تصريحات جدليّة، وألاّ تُهيمن الرغبة بإحراز سبق صحفي على سويّة المصداقيّة التي تتمتع بها المادة.

 

 

تحقق

تحقق