عناوين صحفيّة غير دقيقة تمسّ مصداقيّة الأخبار

أكيد - آية الخوالدة -

رصَدَ "أكيد" خلال الفترة القليلة الماضية عدداً من الأخطاء التي وقع فيها عدد من الوسائل الإعلاميّة في عناوين المواد الخبريّة، حيث ذهب بعضها إلى إيراد عنوان لا علاقة له بمتن الخبر، فيما لجأت وسائل أخرى إلى ارتكاب أخطاء مهنيّة في صياغة العنوان لجذب الانتباه.

تسعى الوسائل الإعلامية إلى استخدام عناوين جاذبة ومثيرة، لكن ذلك يغلب أحياناً على المصداقيّة في نقل المعلومة، حيث تعتمد عنواناً لا علاقة له بمتن المادة الخبريّة، مثل عنوان نشرته صحيفة إلكترونيّة عربية "الرزاز يوقف ”كلّ التعيينات” في الأردن" والمعلومة التي يحملها هذا العنوان هي غير صحيحة، حيث أنّ الدكتور عمر الرزاز، رئيس الوزراء، أوعز بإيقاف جميع التعيينات في المؤسّسات والدوائر الحكوميّة، التي تمّ البدء بإجراءاتها، بما في ذلك التعيينات التي تمّت، مؤخراً، في وزارة العدل، وهذا الإيقاف لا يشمل التعيينات الأخرى التي يحتاجها القطاع العام.

ومن العناوين غير الموفّقة، أيضاً، والذي يحمل جانباً من الإساءة المعنويّة، ما نشره موقع إخباريّ البنك الدولي يُقدّر الأردن بـ1.9 مليار دولار، في تغطيته لقرار البنك الدولي بمنح الأردن تسهيلات قيمتها 1.9 مليار دولار للعامين 2019 و2020، حيث لم يكن العنوان واضحاً ويذهب بالقارئ إلى إضفاء تفسيرات سلبيّة على العنوان، في حين نشرت العديد من الوسائل الإعلاميّة عناوين مباشرة حول صلب الموضوع، وما يخدم المحتوى الإخباريّ، نذكر منها:

1.9 مليار دولار تسهيلات للأردن من البنك الدولي في 2019 -2020

تسهيلات ماليّة للأردن من البنك الدولي بقيمة 1.9 مليار دولار

 

فيما لجأت بعض المواقع الإلكترونيّة إلى استخدام مصطلح "شاهد" في إشارة واضحة منها إلى وجود مادة بصريّة سواءً صور أو فيديوهات، تدفع بالمتلقّي للنقر على المادة لرؤيتها، في حين لا يكون الخبر مُرفقا بذلك، مثل:

سقوط شاب من الطابق الثالث في منطقة جبل الزهور شاهد تفاصيل

جبل النزهة .. دهس عشريني بطريقة مروعة وهذا ما فعله السائق! تفاصيل ..

وفي الوقت الذي تُعدّ فيه المصادر المجهولة في الخبر، مُبرّراً قويّاً للتحقق من دقة المعلومات الواردة فيه، نشر موقع إخباري اقتباساً منسوباً لمصدر مجهول في العنوان مثل: "أكاديمي أردني معلقًا على احتفالات أمانة عمان: أردني يأكل من الحاويات وبلده يكرم الفنانات".

أما فيما يتعلق بتغطية الجرائم وحوادث القتل والانتحار، لا تزال المواقع الإخبارية ترتكب جملة من الأخطاء، ومنها من يوردها في متن العنوان مثل "عمان .. فتاة تحاول الانتحار بتناولها كميّة من الأدوية"، وهذا ما يُخالف مبدأ ضرورة عدم التطرّق إلى كيفيّة الانتحار وطريقته في مثل تلك الأخبار.

كما لاحظ "أكيد" في رصده لجوء بعض وسائل إعلامية الى التهويل والمبالغة في استخدام المصطلحات في العناوين، مثل "شخص ينتقم من اخر بطريقه جنونيّة بدهسه بسيارته حتى الموت في جبل النصر".

 والأصل بالعناوين الصحفية وفقاً لمبادىء العمل الصحفي ومعاييره، أن تُوجّه القارئ إلى أهمية الخبر، وتعلن عن محتواه، وبالتالي تساعده على تتبع أهم الأخبار، ومن معايير التحقّق الي وضعها مرصد مصداقيّة الإعلام الأردني "أكيد" في فحص مصداقية المحتوى الإخباري، ما يتعلق بالعنوان، وهي: هل العنوان واضح؟ هل العنوان مرتبط بالمادة؟ هل العنوان دالّ على المادة؟ هل العنوان مبلغ عن محتوى المادة؟ هل العنوان منحاز إلى جهة؟ هل العنوان يحض على الكراهية أو يُحرّض عليها؟.

ويُذكّر "أكيد" بضرورة التزام الصحفي بأن يكون العنوان معبّراً بدقة وأمانة عن المادّة الصحفيّة المنشورة، وأن يبتعد عن لغة الإثارة، والمبالغة، والتهويل، التي تحيد بالمادة الصحفيّة عن الدقة والنزاهة وتمسّ مصداقيّتها.

 

تحقق

تحقق