تصريحات رئيس بعثة صندوق النقد الدولي: عناوين مُجتزَأة ومضامين غير دقيقة

أكيد - آية الخوالدة -

اجتزأت وسائل إعلاميّة تصريحات نٌقلت على لسان رئيس بعثة صندوق النقد الدولي للأردن "مارتن سيريسولا" خلال حديثه مع وكالة الأنباء الأردنيّة "بترا" وأبرزتها في العنوان، مقدّمة بذلك معلومة ناقصة مناقضة لمتن المادة.

رصد "أكيد" العناوين التي نشرتها الوسائل الإعلاميّة المحليّة في تغطيتها للمقابلة التي أجراها مندوب وكالة الأنباء الأردنية "بترا" مع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي للأردن، عبر الهاتف من واشنطن، حيث أشار الأخير في حديثه إلى أنّ "الأردن، ورغم أنه يواجه ظروفا صعبة وتحديات ضاغطة، إلا أن هناك إشارات عديدة على التحسن في الأداء الاقتصادي تبعث على التفاؤل، لذلك تحتاج الحكومة لمواصلة الإجراءات الإصلاحية ليلمس أثرها المواطنون".

وسيلتان إعلاميّتان نشرت عناوين مُجتزأة من تصريحات "سيريسولا" لا تنقل الصورة كاملة، وهما: رئيس بعثة صندوق النقد الدولي للأردن: الوضع الاقتصادي لا زال صعبا، وصندوق النقد: وضع الأردن لا زال صعبا ويجب تنفيذ الإصلاحات"، حيث أبرزت في العنوان صعوبة الوضع الاقتصادي الأردني، فيما أوضح رئيس البعثة في حديثه لـ "بترا" "أنّ العام 2018 كان صعباً بشكل خاص، لكن في العام الحالي 2019، بدأ الأردنيّون يرون علامات إيجابيّة على التحسّن في الأداء الاقتصاديّ مثل ارتفاع إيرادات قطاع السياحة، وتحويلات العاملين في الخارج، والصادرات إلى العراق وبعض دول الخليج".

بينما أشارت وسائل إعلاميّة أخرى في عناوينها إلى الجانب الإيجابيّ وقدّمت الصورة كاملة، ومن بين تلك العناوين:

رئيس بعثة «النقد الدولي»: تحسن في أداء الاقتصاد الأردني

صندوق النقد يشيد بالاقتصاد الأردني ويدعو لاستمرار الإصلاحات

صندوق النقد يطالب الأردن بإصلاحات يلمس أثرها المواطن

أوضح فايق حجازين، المحرّر في وكالة الأنباء الأردنية "بترا" لـ "أكيد" أنّ من اختار هذه العناوين ينوي بثّ رسائل سلبيّة تعكس الواقع، مُهملاً الجانب الإيجابيّ والمتفائل في كلام "سيريسولا".

وأضاف حجازين: "يُعدّ رأي صندوق النقد الدولي مهمّاً جداً، إذ أنه ينقل تفاؤله إلى المؤسّسات المانحة، كما أنّ الصندوق لعب دوراً مهمّاً في مؤتمر لندن، حيث نقل وجهة نظر الأردن وخطته للسنوات القادمة لضمان تدفق الاستثمارات الأجنبيّة، كونه يؤمن بأنّ الأردن دفع ثمن الأزمات في الإقليم وتحمّل الكثير وعلى المجتمع الدولي أن يقدم له". ومن هذا الباب يجب على الصحفيّين - بحسب حجازين - أن يكونوا موضوعيّين ومحايدين ويعرضون الحقيقة كاملة كما هي دون اجتزاء.

ويرى حجازين أنّ الأولى بالإعلام المحلّي تسليط الضوء على النمو الإيجابيّ في الدخل السياحي، وتحويلات العاملين في الخارج، ونموّ حجم الصادرات بنسبة 13% منذ بداية العام الحالي، وجميعها مؤشرات اقتصاد كلّي. كما أنّ معدل التضخم في الأردن لا يُعدّ نسبة مرتفعة، وانخفاضه مربوط بانخفاض أسعار الغذاء وتراجع أسعار النفط وغير مرتبط بانخفاض الطلب في السوق المحليّة.

 

تحقق

تحقق