الصلوات التلمودية في جبل هارون في البتراء: الحادثة صحيحة لكن الصور قديمة

أكيد – رشا سلامة

 

  تداوَلت مواقع إلكترونية، محلية وعربية، أخباراً مفادها أداء سُيّاح إسرائيليين طقوس صلوات تلمودية لدى مقام النبي هارون في مدينة البتراء، وهو ما تحقّق "أكيد" منه، فتبيّنت صحة الحادثة، بحسب سكان محليّين ورئيس مجلس مفوضيّة إقليم سلطة البتراء سليمان الفرجات الذي برّر حدوثها بـ "حُسن النية"، لكن تبيّن لـ "أكيد" عدم صحة الصور المرفقة بالخبر؛ إذ تعود للعام 2013.

يقول الفرجات "لقد وقّع الأردن اتفاقية سلام منذ العام 1994، ويعتقد إسرائيليون أن مطلع أغسطس فترة دينية لها خصوصية في ما يتعلّق بالنبيّين موسى وهارون. لذا، يأتون للصلاة لدى مقام النبي هارون ويركبون سيارات نقل تمضي بهم من خلف المدينة، لكننا منعنا الأمر هذا العام"، مستدركاً "غير أن حارس المقام وسكّان محلّيين من المنطقة فتحوا لهم باب المقام، وقد دخل حوالي خمسة منهم للصلاة، وبقيت المجموعة الأخرى في الخارج".

يقول الفرجات إن موظفين من مفوضيّة إقليم سلطة البتراء كانوا قد منعوا هذا صباح الأمس، بعد أن عرَضَ عليهم إسرائيليون نقوداً مقابل ذلك، بحسبه، "لكن حارس المقام وأفراد محليّين فتحوا لهم الباب عن حسن نيّة".

وكان "أكيد" قد تحقّق من الصور المرفقة بأخبار زعمت أنها حصلت على صور حصرية، فتبيّن من خلال التحقّق أنها تعود للعام 2013، وأنها في المكان نفسه بحسب المكتوب في متن المادة العبرية. كما تبيّن، من خلال تحقق "أكيد"، وجود عشرات المواقع العبرية التي تحوي فيديوهات وصوراً لممارسات دينية في جبل هارون تعود لآخر عامين.

وكان وزير الأوقاف قد أصدر قراراً بإغلاق المقام وتسليم مفاتيحه إلى مديرية أوقاف معان، كما يُذكَر أن نحو 800 سائح إسرائيلي كانوا قد زاروا البتراء خلال اليوم الأول من شهر آب لهذا العام.

 

تحقق

تحقق