"اعتصام طلبة التوجيهي مواليد 2000": غياب التوازن في عدد من التغطيات الإعلاميّة

أكيد - غطّت وسائل إعلام محليّة، وعلى مدار 20 يومًا، أخبارَ اعتصامات طلبة الثانوية العامة من مواليد العام 2000، وكانت غالبيّتها تعتمد على المصدر الواحد، ولم تتوسّع بالحصول على ردٍّ من الجهات المسؤولة عن ذلك، وتضمينها للمادة الخبريّة، وتحقيق عنصر التوازن وحق المواطن في المعرفة.

"أكيد" رصد تغطية وسائل الإعلام المحليّة لهذه الاعتصامات، ووجد أنها وبعد مرور 17 يومًا من نقل مواد صحافية متعددة عن القضية حقق بعضها التوازن، وحصلت على ردّ الطرف المسؤول عن هذه القضية، ونشرت مواد تضمنت ردّ وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي تحت عنوان: "المعاني: لا استثناء في القبول الموحد لـ «طلبة 2000» لكنها لم تتضمّن خلفيّة عن الخبر أو اعتصامات الطلبة ومتى بدأت.

واتّسمت التغطيات الإعلامية التي بدأت في 28 تموز الماضي بنشر وسائل إعلامية خبرًا بعنوان "طلاب التوجيهي مواليد 2000 يعتصمون أمام التعليم العالي" بعدم التوزان واعتماد مصدر واحد للمادة وهو الطلبة وأولياء أمورهم، وغياب ردّ وزارة التربية والتعليم العالي وديوان الرأي والتشريع والذي وجّهت له وزارة التربية استفسارًا بشأن آليّة قبول هؤلاء الطلبة.

ونشرت وسائل عدّة، يومي 29 و 30 تموز الماضي، أخباراً عن اعتصام طلبة الثانوية العامة مواليد العام 2000 تحت العناوين ذاتها، وكان من بينها: طلاب التوجيهي مواليد 2000 يعتصمون أمام التعليم العالي، لليوم الثاني...طلبة التوجيهي الناجحين من جيل الـ 2000 يعتصمون أمام التعليم العالي ( صور)، طلاب التوجيهي مواليد 2000 يعتصمون أمام التعليم العالي، لكنها لم تحمل جديدًا سوى نقل الحدث وآراء عدد من الطلبة وأولياء أمورهم، بالإضافة إلى بيان مكتوب يتضمن عددًا من مطالب المعتصمين.

واستمرّت التغطية لهذه القضية مع بداية شهر آب الحالي، ولم تقدِّم أيُّة وسيلة إعلاميّة مادة متكاملة تضم كلَّ الآراء؛ ليستمرّ اعتصام الطلبة عدة أيام أخر ووقفات أمام التعليم العالي وبقيت العناوين ذاتها والمحتوى نفسه، وكان من بينها عناوين: طلاب (توجيهي 2000) يعتصمون، توجيهي الـ 2000 يعتصمون أمام وزارة التعليم العالي، "معيدو توجيهي 2000" يعتصمون أمام "التعليم العالي" الخميس المقبل.

ونقلت وسائل إعلام محلية تصريحات وزير التربية والتعليم يوم 14 آب حول هذه القضية مستندًا إلى ردّ ديوان الرأي والتشريع على سؤال للوزارة، وكانت العناوين تحمل ردًّا للطلبة حول قضيّتهم وكان من بينها: المعاني: ديوان التشريع والرأي قال بعدم جواز استثناء طلبة التوجيهي 2000 من نظام القبول الموحد، سياسة قبول الطلبة لا تستثني مواليد 2000 من "الموحّد"، المعاني : ليس مسموحاً استثناء مواليد 2000 بقبول غير "الموحّد"، ديوان التشريع: لا يجوز استثناء "طلبة٢٠٠٠" من القبول الموحد.

ويُذكِّرُ أكيد بالمعايير المهنية التي تحكم نقل الأخبار والتي من بينها التوازن في نقل المعلومات وآراء المصادر بتساوٍ، ودون أيِّة أحكامٍ مُسبَقة، والحرص على التوازن بين المصلحةِ العامة والخاصة.

تحقق

تحقق