" نائب يقود مواطنات للاحتجاج أمام مدرسة لا أبناء لهنّ فيها".. خبر غير دقيق

 

أكيد- نقلت وسائل إعلام محليّة خبرًا حول قيام نائب بقيادة احتجاجات مواطنات ضدَّ المعلمين في مدرسة لا أبناء لهُنَّ فيها، وهو الأمر الذي تحقّق منه "أكيد" وتبيّن عدم دقّته.

ورصد "أكيد" مادة صحافيّة بعنوان "عمان: نائب يقود مواطنات للاحتجاج أمام مدرسة لا أبناء لهن فيها.. ونسبة الاضراب ١٠٠٪"، لم تقم الوسيلة بأخذ وجهة نظر النائب واعتمدت على رأي رئيس فرع نقابة عمّان فقط.

كما تتبّع "أكيد" مقطعًا مصوّرًا من أمام إحدى مدارس عمان تمّ تناقله عبر صفحات التواصل الاجتماعي وفيه حديث لسيدّة تقول "احنا جماعة اندريه رحنا شكينا وقلنا روحوا اعترضوا" بسبب إضراب المعلمين وتضرّر أبنائهن من تعطُل الدِّراسة.

وتواصل "أكيد" مع النائب أندريه حواري، والذي ورد اسمه في المقطع المصوّر، حيث أكّد أنّ ما قالته السيّدة صحيح مئة بالمئة، مشيراً إلى حضور نحو 40 شخصًا إلى مكتبه قبل يوم واحد يشتكون تعرّض أبنائهم لضرر كبير من إضراب المعلّمين، وأجابهم بانه لا يملك حلًّا للمشكلة، فقالوا له: ماذا نفعل؟ فأجابهم: اعترضوا، لكنه أكّد أنّه لم يدفع لأحد ولم يُجبرهم على ذلك.

ويُنبّه "أكيد" إلى المعايير المهنيّة التي تحكم عمل وسائل الإعلام عند تغطية أي مادة صحافية ونقلها، والتي من أبرزها: الدِّقة والتوازن، والبعد عن الاجتزاء، والاجتهاد في التفسير. 

 

تحقق

تحقق