"خبر استقالة وزير التَّربية والتَّعليم".. عدم توازن وتهويل

أكيد- وقعت وسائل إعلام محليّة في مخالفات مهنيّة عدّة خلال تغطيتها؛ لخبر استقالة وزير التَّربية والتَّعليم ووزير التَّعليم العالي والبحث العلمي، من بينها فقدان التوازن، وتهويل في العناوين، والاعتماد على مصادر مُجهَّلة، وتعليل لأسباب الاستقالة دون الرجوع إلى مصدر موثوق ودقيق.

ونشرت وسيلة محليّة خبرًا بعنوان: "عاجل .. انقلاب أبيض على الرزاز " استقالة 3 وزراء آخرين بعد المعاني "، واحتوى معلومات مجهولة المصادر، وتهويلًا، حيث تبيّن لاحقًا أنْ لا وجود لاستقالات في الحكومة، باستثناء خبر استقالة وزير التَّربية والتَّعليم والتَّعليم العالي.

ووقعت وسائل إعلاميّة بمخالفة فقدان التوازن في موادها الخبريّة عندما علَّلت أسباب الاستقالة، ولم ترجع إلى مصدر موثوق؛ لبيان هذه الأسباب أو الرجوع إلى الوزير المعني بالاستقالة، وعنونت إحداها مادتها بـ"استقالة الدكتور وليد المعاني وزير التربية والتعليم وزير التعليم العالي".

ونقلت وسائل إعلام محليّة أسباب استقالة وزير التربية والتعليم والتعليم العالي ونسبتها إلى مصادر، ولم يحصل المتلقّي على أيّة مادة استقصائيّة تحمل الأسباب التي دفعت باستقالة وزير التَّربية والتَّعليم العالي.

وينبّه "أكيد" إلى المعايير المهنيّة التي يجب على الوسائل الإعلاميّة الالتزام بها خلال التغطيات التي تقوم بها، والتي من أبرزها التوازن في نقل المادة، بحيث تحمل آراء الجهات المعنيّة بالتغطية، والابتعاد عن التهويل، والتزام الدِّقة.

 

 

تحقق

تحقق