"معدلات الفقر في الدول العربية":عدم دقة وغياب التوازن وتضليل للرأي العام "

أكيد-
تناقلت وسائل إعلام محلية مادة إخبارية منشورة عبر وسيلة إعلام عربية، تضمنت أرقامًا عن عدد الفقراء في الأردن، حيث وقعت هذا الوسائل بمخالفات مهنية أبرزها، عدم الدِّقة وغياب التوازن والاعتماد على مصادر مجهلة، ونقل محتوى دون التأكد منه من مصادر أكاديمية موثوقة.
ونقلت وسيلة إعلام محلية خبرًا بعنوان "الأردن الثالث عربيا بمستوى الفقر / شاهد"، لكنها لم ترجع إلى مصادر موثوقة، او دراسات ومصادر ومسوحات رسمية وغير رسمية واكتفت بنقل المادة التي وردت في الوسيلة العربية. 
وعاد مرصد "أكيد" إلى المادة المنشورة في الوسيلة العربية والتي حملت عنوان "إنفوجرافيك.. كم تبلغ معدلات الفقر في الدول العربية؟"، وطبق عليها معايير التغطية الصحفية المهنية، فوجدها قدَّمت أرقامًا وبيانات دون مصادر موثوقة، ونسبتها إلى خبراء في الدول المعنية لم تسمهم، ولم تذكرهم، ووقعت بمخالفات مهنية عدَّة من بينها، عدم الاستناد إلى مصادر موثوقة، والاعتماد على مصادر مجهلة، وعدم توازن، متسببة بتضليل الرأي العام.  
ورصد "أكيد" أرقام دائرة الإحصاءات العامة الأردنية والتي تشير إلى أنَّ نسبة الفقر في الأردن 7ر15 بالمئة بعد دراسات ومسوحات تمت خلال العام 2017.
وينبه "أكيد" إلى المعايير المهنية التي يجب على وسائل الإعلام الالتزام بها والتي من بينها، التزام الدّقة والتوازن في عرض المادة الإخبارية، وعدم الاعتماد على مصادر مجهلة، او نقل محتوى دون التأكد منه.   

تحقق

تحقق