"انفلونزا "H1N1" .. التزام من وسائل الإعلام وتهويل على مواقع التواصل

أكيد- التزمت وسائل إعلام محليّة بالمحتوى الذي تنشره حول فيروس الانفلونزا "H1N1" في الأردن، وتميّزت التغطية بالتوازن والدِّقة، والاستناد إلى وثائق ومصادر حكومية، ومارست صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التهويل وعدم الدِّقة في النشر.

ورصد "أكيد" 200 مادة إخباريّة منشورة على 6 وسائل إعلام خلال 17 يومًا حول انتشار الفيروس، والذي بدأ في الثاني من شهر كانون الأول الجاري، استندت فيه هذه الوسائل إلى مصادر حكوميّة، وذوي حالة مصابة في مستشفى حكوميّ وأرفقت وثائق رسميّة بذلك.

وسائل إعلام نشرت خطابًا رسميًا في الثاني من كانون الأول صادر من محافظ إربد يفيد بوجود حالات إصابة بهذا الفيروس، وكانت عناوينها: محافظ اربد يوضح كتاب انفلونزا الخنازير، وأنباء عن وفاة بأنفلونزا خنازير في اربد.

وبعد يومين من كتاب محافظ إربد، نقلت وسيلة إعلام نفيًا صادرًا عن وزارة الصِّحة في الرابع من كانون الثاني تحت عنوان: "الصحة تنفي إصابة أيّ شخص بإنفلونزا الخنازير في إربد.

واستمرّ الإعلام ينقل أخبارًا عن انتشار الفيروس مستندًا إلى مصادر غير مجهلة، حتى خرجت وزارة الصِّحة ببيان يؤكد وفاة عدد من الأشخاص، ثم نقلت هذه الوسائل الأخبار عن الوزارة دون تهويل أو تضليل وكان من بينها "5 وفيات و 199 إصابة بإنفلونزا الخنازير في الأردن، خبراء يجمعون على أن الانفلونزا المنتشرة في الأردن ليست انفلونزا خنازير ... فيديو.

والتزمت وسائل إعلام محلية بتوعية المواطنين حول مرض الانفلونزا وطرق الوقاية منه، وحملت عناوين من بينها "إنفلونزا الخنازير .. معلومات تهمك، تخفيض سعر مطعوم انفلونزا الخنازير 50%، كيف نحمي أنفسنا من المرض القاتل “انفلونزا الخنازير.

ونقلت وسائل إعلام اتهامات لوزارة الصحة بالتقصير، مُستندةً الى آراء برلمانيين ومسؤولين، ومن بين هذه العناوين "انفلونزا الخنازير”.. اتهامات لـ”الصحة” بالتقصير في مواجهة المرض.

ووقعت وسائل إعلام بمخالفة التهويل لكنها استندت إلى تصريح نائب في البرلمان الأردني ونشرت مادة بعنوان "النائب ..... يطالب باعلان حالة الطوارئ بسبب انفلونزا الخنازير بالكرك ... ووزير الصحة يزور المحافظة، ونشرت أخرى بعنوان "مدارس تعطل دوامها بسبب «انفلونزا الخنازير»، مرفقة صورة من إحدى المدارس في محافظة أردنية، وعنونت أخرى مادتها: "هذه المناطق التي سجلت وفيات وإصابات بانفلونزا الخنازير في الاردن ... فيديو.

  وسائل إعلام خارجيّة مارست التهويل في عناوينها وموادها التي نقلتها عن انفلونزا H1N1 ، ومن بينها عنوان في صحيفة تركية: إنتشار إنفلونزا الخنازير في الأردن، ونشرت صحيفة أجنبية مادة بعنوان "تطمينات من وزارة الصحة تصر على أن حالات الإصابة ضمن معدلها الطبيعي وتحت السيطرة"، وعنوان في صحيفة عربية أخرى: "“انفلونزا الخنازير” تُثير القلق في الأردن بعد “اعتراف” وزارة الصحة بحصول”وفيّات” وأكثر من 177 إصابة.. التربية تنفي الحاجة لـ”تعطيل مدارس” وعشرات الإصابات في مدينة الكرك جنوبي المملكة.

وسائل التواصل الاجتماعي امتلأت منشورات عن الفيروس، وانتشر هاشتاغ على موقع "تويتر" بعنوان #انفلونزا_الخنازير حمل كثيرًا من المعلومات المغلوطة غير المستندة إلى مصادر موثوقة، ونشر إعلامي عربي منشورا بعنوان: انتشار مرض قاتل في الاردن ... وفاة 5 واصابة 200 واستنفار طبي(تصريح رسمي عاجل).

ويُنبّه "أكيد" إلى ضرورة الالتزام بالمعايير الاخلاقيّة والمهنيّة عند تغطية مثل هذه الحوادث، والتي من بينها: الدِّقة، والتوازن، والموضوعيّة، والابتعاد عن التهويل، وتجنُّب التضليل، والاستناد إلى مصادر موثوقة.

 

تحقق

تحقق