"عمَّان تغرق" ... عدم توازن وتهويل وتعميم وعدم دِّقة

أكيد- وقعت وسائل إعلام محلية بمخالفات مهنية عدَّة عندما نقلت مواد صحافية حول نتائج الأحوال الجوية السَّائدة في المملكة، ومن بين هذه المخالفات، تعميم بغرق عمَّان وتهويل للواقع، وعدم دِّقة في المعلومات وغياب التوازن.

ورصد "أكيد" مواد إخبارية مرفق معها مقاطع مصورة؛ لمناطق في العاصمة عمَّان تعرضت لمياه الأمطار من بينها منطقتي الدوار السَّابع ووسط البلد، وحملت إحداها عنوان: "بالفيديو .. عمان تغرق بمياه الامطار"، واستندت فيها إلى ما أسمتهم شهود عيان، ولم تعود إلى مصادر تعزز مادتها الإخبارية مثل الدِّفاع المدني والأجهزة المختصة الأخرى.

ونقلت وسيلة إعلام مادة إخبارية بعنوان: "#عمان_تغرق" يتصدر تويتر الأردن .. ونقد لاذع للأمانة"، وأرفقت معها صورة لقارب مكتوب عليه "السابع – وسط البلد"، ونشرت أخرى نفس المادة بعنوان: "بالصور و الفيديو .. هاشتاغ "عمان تغرق" يتصدر .. و الأردنيون يوجهون رسائل ساخرة لـ"هرقل" و الـ"تمساح"، ونشرت ثالثة: ""عمان تغرق" ونشطاء ساخرون: "أرخت عمان مناهلها"، رُغم أنَّ غالبية المناطق في عمَّان لم تتعرض للغرق.

والتزمت وسائل إعلام بتحديد الأماكن التي تعرضت للسيول ولحق بالتجار الضرر ونشرت عناوين واضحة من بينها: "تجارة عمان تحمل الأمانة مسؤولية غرق المحال التجارية في وسط البلد ومنطقة السابع"، و"الامانة: شبكة " المناهل" تحتاج وقتا لاستيعاب الأمطار الغزيرة".

ويلفت "أكيد" إلى ضرورة التزام وسائل الإعلام بالمعايير المهنية والأخلاقية التي تحكم نشر أيَّ مادة صحافية، والتي من بينها: الابتعاد عن التهويل والتعميم، وتحقيق عنصر التوازن، والتزام الدِّقة.

تحقق

تحقق