صفحات تواصل اجتماعي تُضلِّل الرأي العام بإعلان العثور على شاب جرفته السيول

أكيد- ضلَّلت صفحات عامة على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الرأي العام، بعد أنْ قامت بنشر خبر يشير

 إلى العثور على شاب جرفته السيول في الزرقاء قبل نحو عشرة أيَّام، وانتشر بسرعة كبيرة.

 

وتتبع "أكيد" الخبر الكاذب الذي نفته بسرعة المديرية العامة للدفاع المدني عبر بيان صحافي، وتناقلته وسائل

 الإعلام المحلية، وأوقفت انتشاره بعد لجوئها إلى المصادر الموثوقة.

 

وتبين ل "أكيد" أنَّ هذه الصفحات لم تلتزم أخلاقيًا بما نشرت وهي تعلم أنَّ هذه القضية أصبحت قضية رأي

 عام ويشارك في عمليات البحث عن الشَّاب أعداد كبيرة من الجهات المختصة من دفاع مدني وأمن عام وقوات الدرك.

 

وقال الدكتور صخر الخصاونة استاذ التشريعات الإعلامية ل "أكيد" إنَّ نشر مثل هذه الأخبار يعتبر إساءة من

 قبل مستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي مما يسهم في زعزعه االأمن، ويؤثر على عمل الجهات المختصة.

 

 وأضاف إن المسؤولية هنا هي أخلاقية ومهنية لمستخدمي وسائل النشر العلنية، خاصة مع وجود عائلات تنتظر معرفة

 مصير ابنها، وأنَّ التأكد قبل النشر ضرورة مهنية.

 

وأكد أنْ لا وجود لمواد قانونية تعاقب على نشر هذه الصفحات مثل هذه الأخبار.

 

ويشير "أكيد" إلى عدد من التوجيهات التي يجب الانتباه إليها عند استخدام وسائل النشر العلنية مثل وسائل

 التواصل الاجتماعي وهي:

 

الابتعاد عن السرعة في نشر أخبار حساسة وتعني الرأي العام دون دليل ومصدر موثوق.

 

الالتزام الأخلاقي عند استخدام وسائل النشر العلنية والابتعاد عن النسخ واللصق في النشر والتفكير في حجم

 الأثر السلبي الواقع على أصحاب القضية المنشورة.

 

يجب استخدام الضبط الذاتي عند النشر والتفكير بالمحتوى المنشور. 

تحقق

تحقق