مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة في نشر تفاصيل جريمة قتل طفلة

أكيد – دانا الإمام

نشر موقع إخباريّ محليّ خبراً تضمّن تفاصيل وصفيّة دقيقة لجريمة قتل طفلة في إحدى الدّول العربيّة، وأرفق مع الخبر خلفيّات عن جرائم قديمة وصوراً لمتّهمين بالقتل قد يُستدلّ منها على هويّاتهم بوضوح، وفي ذلك مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة.

ورصد "أكيد" تضمين المادّة المُخالِفة لتفاصيل سرديّة بشعة عن طريقة قتل الطّفلة والتّمثيل بها، وهو ما يُخالف المعايير المِهنيّة الخاصّة بالتغطيات الصحفيّة لجرائم القتل، كما أرفقت وسيلة الإعلام صورة للطفلة المجنيّ عليها قبل الوفاة، دون بيان أخذ موافقة أهلها.

الموقع الإخباريّ دعّم القصّة بخلفيّات عن جرائم قتل سابقة، وربطها بصورة غير دقيقة بجرائم قتل النّساء، كما ذكر الأسماء الكاملة وأرفق صوراً لمتّهمين بالقتل في جرائم قديمة لا علاقة لها بجريمة قتل الطّفلة.

وفي ظل عدم وجود تشريعات تنصّ بوضوح على المُباح والممنوع بما يتعلّق بنشر صور المجرمين والضحايا، يتم الاعتماد بشكل رئيس على المواثيق المنبثقة عن مبدأ التنظيم الذاتيّ للصحافة، التي كان "أكيد" قد نشرها سابقاً والتي تنصّ على الآتي:

  1. عدم نشر أسماء، أو صور الأطفال والأحداث، المرتبطة بقضايا من هذا النوع.
  2. لا يجوز نشر أسماء أو صور المشتبه بهم أو المتهمين بالجرائم والقضايا حتى صدور حكم قطعيّ، مع النظر في القيمة الاجتماعيّة التي سيحقّقها النّشر حتى في ظل صدور حكم قطعيّ بالإدانة.
  3. عدم اعتبار أسماء وصور المشتبه بهم الصّادرة عن الأجهزة الأمنيّة، مُبرّراً لنشر هذه الأسماء والصور، وضرورة إخضاعها لمعيار القيمة الاجتماعيّة قبل الإخباريّة.
  4. عدم نشر الاسم الرباعيّ للمشتبه به، أو المتّهم، أو المُدان، وإخضاعه لمعيار القيمة الاجتماعيّة قبل الإخباريّة.
  5. إمكانيّة نشر صور المُدانين في قضايا الاعتداء الجنسيّ على الأطفال، في حال ارتكابهم هذا النوع من الجرئم أكثر من مرّة، بوصفها الطريقة الأمثل لتحذير الأسر والأطفال منهم.
تحقق

تحقق