"الإصابة ب "كورونا" تُسبّب العقم لدى الرّجال" ... معلومات غير دقيقة

أكيد – دانا الإمام

نشرت مواقع إخباريّة محليّة معلومات تقترح وجود علاقة بين الإصابة بفيروس "كورونا" المستجدّ والعقم بين الرّجال، وهو ما تحقّق منه "أكيد" ووجد أنّ المعلومات المذكورة غير دقيقة واستندت إلى مقترح للبحث وليس إلى تجارب علميّة مثبتة.

ووفقا لموقع "بيو نيوز" البريطاني المختص بالطب، فإن تقريراً نشره موقع إلكترونيّ تابع لحكومة منطقة "هوبي" في وسط الصّين، أفاد بوجود ارتباط بين الإصابة بفيروس "كورونا" والعقم بين الرّجال، لكن تمّت إزالة هذا التّقرير عن الموقع بعدما تداوله مستخدمو مواقع التّواصل الاجتماعي في الصّين.

التّقرير كان قد دعا الرّجال الذين أصيبوا بالفيروس إلى مراجعة أطبّاء لإجراء فحوصات تحدّد إذا ما أثّر الفيروس على خصوبتهم.

 وسائل إعلام أجنبيّة نقلت عن أطبّاء في الصّين قولهم: "لا داعي لأن يقوم الرّجال الذين أصيبوا بالفيروس بهذه الفحوصات"، وأضافت أنّ التّقارير التي اقترحت ذلك منشورة على موقع مختص بنشر آراء طبيّة غير مؤكّدة بهدف بدء نقاش بين الأطبّاء والمختصّين وتحفيزهم على دراسة الأمر، وذلك لا يعني أنّها مثبتة علميّا.

ورصد "أكيد" ما تناقلته مواقع محليّة تحت عناوين: "خطير.. كورونا يسبب العقم عند الرجال"، و"فيروس كورونا قد يؤدّي إلى إصابة الرجال بالعقم"، إضافة إلى ما نشرته مواقع إلكترونيّة لمؤسسات إعلاميّة عربيّة، مثل "هل يتسبب فيروس كورونا بالعقم لدى الرجال؟".

ويدعو "أكيد" وسائل الإعلام إلى التأكّد من صحّة المعلومات ودقّتها من مصادرها الأصليّة قبل إعادة نشرها، وبخاصّة ما يتعلّق بفيروس "كورونا"؛ لأنّ نشر معلومات غير دقيقة يُسهم في نشر أفكار مغلوطة قد تتسبّب بخوف المصابين وعائلاتهم.

تحقق

تحقق