"ارتفاع أسعار بطاقات شحن الاتصالات" .. غياب المتابعة والتَّقصّي في التغطية الإخباريّة

أكيد- نقلت وسائل إعلام محليّة، بيانًا صادرًا عن هيئة الاتصالات الأردنيّة، حول ارتفاع أسعار بطاقات الشَّحن بعد ورود شكاوى عديدة من قِبل المواطنين بارتفاع أسعارها، لكنَّ هذه الوسائل لم تقم بمتابعة هذا البيان بمواد صحافيّة تحتوي وجهات نظر البائع والمشتري، وتقديم مادة لجمهور المتلقّين تحتوي عنصر التَّوازن، ولم تنزل إلى الميدان وتتحقّق من الارتفاع موضوع الشكوى.

 

ونشرت هذه الوسائل بيانًا رسميًا، تضمن معلومات حول حقيقة الشكوى والنتائج التي خلصت اليها وتبين أنَّ هناك تغييرًا على أسعار بطاقات الشَّحن التي يتم دفعها عبر تطبيق إلكتروني، بالإضافة إلى أنَّ أسعار عدد من البطاقات عاد لسعره السَّابق بعد أن قامت شركات الاتصال بعمل عروض عليها لفترات محدَّدة.

 

وتتبّع "أكيد" طريقة تعامل وسائل إعلام مع هذه التغطية والتي تهمّ الرأي العام، وأخضعها للمعايير التي يتَّبعها في عمليّات تقييم التغطية الإعلاميّة، وتبيّن أنَّ المواد الصَّحافية افتقدت عنصر المتابعة، والتي تشتمل على متابعة الأحداث، وعدم الاكتفاء بالأخبار الأوليّة، ومتابعة تداعيات الأحداث، ونشر التقارير المعمقة.

 

وافتقدت تغطية هذه القضيّة عنصر التَّقصّي خصوصًا وأنَّ هذه القضية تُثار بشكل متكرّر وعلى فترات، وهي مهمّة للرأي العام، وكشف الإعلام لسبب الارتفاع مهمته الرئيسة وخاصّة أنَّ هذا الارتفاع قد يكون سببه البائع، أو الشركة، أو الضرائب الجديدة، وكلّها يتم كشفها عبر التَّقصّي المعمّق لوسيلة الإعلام.

 

ونشرت وسائل إعلام محليّة عناوين عدّة لهذه التَّغطية، من بينها:

 

تنظيم الاتصالات توضح بشأن رفع شركات الاتصالات لأسعار بطاقات الشحن

 

عاجل : هيئة الاتصالات: أسعار بطاقات الشحن ارتفع فقط من خلال منصة "إي فواتيركم" .. تفاصيل

 

“هيئة الاتصالات” تُعلّق على ارتفاع أسعار بطاقات الشحن

 

ونشر "أكيد" في 16 من شهر تشرين الأوّل عام 2018، تقريرًا بعنوان "رفع أسعار البطاقات الخلوية.. طرح إعلامي دون تأكيد أو نفي"، وحصل على وجهات نظر متعدّدة من قبل المعنيّين، لكن الحادثة تتكرّر بين حين وآخر، وهنا يظهر دور وسائل الإعلام في البحث والتَّقصّي. 

 

ويُذكّر "أكيد" بضرورة التزام وسائل الإعلام بالمعايير المهنية والقانونية في مثل هذا النَّوع من التَّغطيات والتي من بينها، المتابعة، ونشر التقارير المعمّقة، ومتابعة تداعيات الأحداث

تحقق

تحقق