وسيلة إعلام محليّة ترتكب مخالفات مهنيّة بتغطيتها أخبار الجرائم

أكيد – آية الخوالدة

ارتكب موقعٌ إخباريّ محليّ مخالفاتٍ مهنيةً وأخلاقيّةً في تغطيته لأخبار الجرائم، إذ لجأ إلى استخدام الإثارة في العناوين وتقديم الخبر على أنه حدَثَ مؤخراً.

ونشر الموقع الإخباري قرارات صادرة عن المحكمة بحق جرائم وقعت سابقًا خلال العامين 2015 وَ 2019، إلا أنه لم يذكر ذلك في العناوين، موهِمًا القارئ أن الجرائم جديدة. وجاءت العناوين التي يعتذر "أكيد" عن إيراد روابطها، كالتالي:

الأردن.. شاهد تفاصيل ما قامت به عصابة تخصصت بخطف واغتصاب فتيات بشارع البتراء

حدث في الأردن.. شاب يقتل زوجة ابيه ويطعن أمه وأبيه "تفاصيل"

كما أرفق الموقع بالخبرين التفاصيل الدقيقة لارتكاب كلتا الجريمتين، فيما تنص المعايير المهنية والأخلاقيات الصحفية على أن نشر مثل هذه التفاصيل لا يحمل أيّ قيمة خبرية، وإنَّما يدعو إلى العنف ويسيء إلى قيم المجتمع الأردني.

بدوره أكد الدكتور صخر الخصاونة أستاذ التَّشريعات الإعلامية في حديث سابق لـ "أكيد" أنَّ الأصل في نشر أخبار الجرائم، ألا تؤدي إلى تعظيم الفعل الجُرمي المُرتكب، أو المساهمة في نشر أسلوب جُرمي جديد، بمعنى أنَّها تُعلِّم الناس أسلوبًا جُرميًا جديدًا على الرُّغم من أنَّ الجريمة مرَّ عليها أعوام سابقة وما حدث اليوم هو قرار محكمة.

وأضاف إنَّ إعادة نشر مثل هذه التفاصيل، والتركيز عليها، يُشكِّل مخالفة أخلاقية بأن تؤدي إلى استحداث أسلوب جرمي آخر، وارتكاب جرائم من مثل هذا النوع.

ويلفت "أكيد" إلى المعايير المهنية والقانونية التي تحكم مثل هذه التغطيات، والتي من بينها، كبح تصوير الأنشطة الموجهة ضد المجتمع، وعدم إظهار تفصيلات أعمال القسوة والضعف الجسدي والتعذيب والإساءة، وعدم نشر أو بث مضامين تدعو أو تحرِّض على العنف او نشر الجريمة.

تحقق

تحقق