مخالفات مهنيّة وأخلاقيّة في نشر تفاصيل دقيقة لجرائم

أكيد – دانا الإمام

نشرت مواقع إخباريّة محليّة مواد صحفيّة تضمّنت تفاصيل دقيقة لجرائم مختلفة وقعت داخل الأردن وخارجه، الأمر الذي يحمل مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة تجاه الضحايا وذويهم، وقد يُسهم في تشجيع ضعاف النّفوس على ارتكاب الجرائم.

ورصد "أكيد" عدداً من المواد الإخباريّة المخالفة التي تضمّنت تفاصيل دقيقة وبشعة لجرائم تحت عناوين منها: "الأشغال المؤقتة 20 عاماً لقاتل صديقه في ..."، و"شاهدوا بالفيديو .. جريمة هزّت القلوب ... تنتقم من طليقها بإلقاء طفليها في نهر ... تفاصيل مؤثرة"، و"... قتلت زوجها بعد شهرين من الزواج .. تفاصيل"، و"بالفيديو .. تفاصيل مثيرة بعد إلقاء القبض على فتاة ..."، و"... تنهي حياتها أثناء التمثيل – فيديو".

ويعتذر "أكيد" عن عدم وضع روابط المواد التي وردت فيها مخالفات عديدة مثل ذكر جنسيّة الجاني، أو تحديد مكان الجريمة بشكل دقيق، إضافةً إلى نشر مقاطع مصوّرة للضحايا وذويهم في حالة ضعف وهو ما يمسّ كرامتهم الإنسانيّة ويخترق خصوصيّتهم، كما أنّ عدداً من المواد المُخالفة اعتمدت على العناوين الجاذبة لإثارة فضول القرّاء وزيادة عدد القراءات على حساب أخلاقيّات النشر بما يخصّ الجرائم.

المواد المُخالِفة المُشار إليها أعلاه تضمّنت تفصيلات وخطوات ارتكاب جرائم يُعاقب عليها القانون، وهو ما قد يُسهم في تشجيع أصحاب النّفوس الضّعيفة على استلهام أفكار لجرائم.

وبما يخصّ أخبار الجرائم، الأصل نشر خبر بسيط حول وقوع الجريمة بحيث يؤدّي الإعلام دوره في إطلاع جمهور القرّاء والمتابعين على ما يقع من جرائم فور وقوعها، دون الخوض بالتفاصيل التي من شأنها أن تنال من كرامة الضحيّة، أو تؤثر سلباً على مشاعر أسرة الضحيّة، أو تفتح المجال لممارسة الوصم والكراهية ضد فئة أو جنسيّة ما.

ويدعو مرصد "أكيد" وسائل الإعلام إلى الالتزام بالمعايير المهنيّة والأخلاقيّة التي تحضّ على احترام قيمة الحياة الإنسانيّة، والامتناع عن تصوير ونشر تفاصيل الأنشطة الموجّهة ضد المجتمع، وعدم إظهار تفصيلات أعمال القسوة، والضعف الجسديّ، والتعذيب، والإساءة.

تحقق

تحقق