حوادث "خارجيّة" في وسائل إعلام محليّة ... إثارة ومخالفات أخلاقيّة

أكيد – مجدي القسوس

نشرت وسائل إعلام محليّة موادّ حول جرائم في إحدى الدول العربيّة، جاءت تحت العناوين الآتية:

حادثة فاجعة..عاشرت ابنتي 6 مرات ومقدرتش أمسك نفسي لما شفتها في علاقة مع أخوها !!

سيدة وأبنائها يتخلصون من "صاحب ورشة" بسبب عِلاقة غير شرعية مع الأم و"صور فاضحة"

حادثة صادمة ..اعترافات فتاة ليل وشقيقتها: "بنتجوز كل أسبوع وتحديدا يوم الخميس" !!

وتضمَّنت المواد مصطلحات مثل: "فتاة ليل"، "علاقة غير شرعيّة"، "عشيق والدته"، بالإضافة إلى تفاصيل الجريمة، وجنسيّة مرتكبها والضحية، وتفاصيل الحادثة وأبطالها، ما يمثّل مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة بنشر مثل هذا النوع من التغطيات، الذي يُثير نزعة الشهوانيّة أو يشجّع على الرذيلة أو الجريمة، ولا يحمل أيّة قيمة خبريّة للجمهور المحلّي، ويتعارض مع مبدأ احترام قيم الأُسرة والحفاظ على المصلحة العامّة.

وتضمّنت عناوين الموادّ المُخالِفة عبارات تُشجّع المُتلقّين على قراءة تفاصيل الأخبار مثل "حادثة صادمة" أو "صور فاضحة"، وخلت تلك العناوين من تحديد مكان الحدث، وهو ما قد يدفع متصفّحي المواقع الإخباريّة المحليّة للتّفكير بأنّ هذه الجرائم وقعت في الأردنّ.

وتُلزم المادة (10) من ميثاق الشرف الصحفيّ الصحفيّين بعدم نشر الأعمال ذات المستوى الفنيّ الهابط التي تثير نزعة الشهوانيّة أو المشاعر المريضة، والتي يكون نشرها مخالفًا لقيم المجتمع وأخلاقيّاته، وأنَّ عليهم الابتعاد عن الإثارة في نشر الجرائم والفضائح، وتجنّب الألفاظ البذيئة والنابية.

تحقق

تحقق