شحنة الطحين المصاب بحشرة (السونة)

نشرت جريدة (الغد) بتاريخ 15/9/2014 تقريراً حول إصابة كميات مستوردة من طحين المخابز في حدود (2000) طن بحشرة (السونة) وهي حشرة تكبد المخابز خسائر مالية كبيرة إضافة إلى احتمال أن يكون لها أثر على صحة المواطن.

وعلى الرغم من أهمية الموضوع وتأثيراته المحتملة على الصحة العامة نظراً لحساسية سلعة الخبز في الحياة اليومية لكل مواطن، وتأثيرات هذه السلعة في الاقتصاد الوطني، إلا أن وسائل الإعلام لم تقم بمتابعة هذا الموضوع والتقصي عن مدى سيطرة الجهات المختصة على هذه الحشرة؟ وهل تم تحديد كميات الطحين أو سحبها من المخابز أو معالجتها؟ في حين تمثلت متابعة وسائل الإعلام بإعادة نشر تقرير (الغد) وهو تقرير أولي.

وفي اليوم التالي أصدرت وزارة الصناعة والتجارة والتموين بيانا صحافياً أكدت فيه أن "هناك كميات محددة من أحدى شحنات القمح المستوردة مؤخراً تتراوح بين 2000 – 2600 تبين تعرضها لحشرة (السونة) والذي أثر على نسبة الجلوتين فيها وبالتالي على عجن الطحين المباع لعدد من المخابز".

ووفق رصد قام به (أكيد) ثمة مجموعة من الأسئلة لم يتم متابعتها من وسائل الإعلام وأهمها:

  • كيف دخلت هذه الشحنة إلى الأردن وهل تم إدخالها من قبل الحكومة أو من قبل القطاع الخاص؟
  • هل قامت الجهات الرقابية بدورها في فحص الشحنة عند استلامها؟ وهل كانت مطابقة للمواصفات الأردنية؟
  • هل أصيبت الشحنة بهذه الحشرة قبل دخولها إلى الأردن أم بعد دخولها؟
  • ما مدى تأثيرها على صحة المواطن؟
  • ما هو تأثيرها على الاقتصاد الوطني وقطاع المخابز وحجم الخسائر التي لحقت بهم؟
  • ما هي إجابة الحكومة على (سؤال) النائب خميس عطية حول تلك الشحنة ؟ (علماً بأن الطلب تم خلال الدورة الاستثنائية لمجلس النواب).
  • ما هو الحجم الفعلي لكمية الشحنة حيث ان وزارة الصناعة والتجارة تحدثت عن أكثر من رقم لكمية الشحنة؟.
  • هل تم استهلاك كامل الشحنة؟
تحقق

تحقق