"البلاستيك في مياه الشرب خطر" ... عدم دقّة وتهويل

أكيد - نشرت وسائل إعلام محليّة خبرًا حول جزيئات البلاستيك في مياه الشرب، تحت عنوان: "البلاستيك في مياه الشرب خطر مُشيرةً إلى أنها تشكل خطرًا على صحّة الإنسان، استناداً إلى تقرير صادر عن منظمة الصِّحة العالميّة، الأمر الذي حمل تهويلًا وتضخيمًا، ونتيجة قطعيّة في عنوان المادة الصحافيّة، وهو ما تحقّق منه "أكيد" وتبيّن عدم دقّته.

عاد "أكيد" إلى بيان منظمة الصِّحة العالمية والذي حمل عنوان "منظمة الصحة العالميّة تدعو إلى إجراء المزيد من البحوث حول اللدائن الدقيقة واتّخاذ إجراءات صارمة بشأن التلوّث باللدائن"، وتبيّن أنّ المنظمة قالت في بيانها: "إنّ اللدائن الدقيقة الموجودة في مياه الشرب لا تُشكّل فيما يبدو خطرًا على الصِّحة بالمستويات الراهنة، لكننا بحاجة إلى تحرّي الأمر بدرجة أكبر، كما نحتاج إلى وضع حدّ لتزايد معدلات التلوّث باللدائن على نطاق العالم".

وخلال البيان أكّدت المنظمة أنّ اللدائن الدقيقة الأكبر من 150 ميكرومتر لا يُرجَّح امتصاصها في الجسم البشريّ، ومن المتوقع أن يكون امتصاص الجسيمات الأصغر محدودًا، بَيْدَ أنَّ امتصاص جسيمات اللدائن الدقيقة المتناهية الصِغَر وتوزيعها، بما في ذلك على نطاق الحجم النانومتري، قد يكون أعلى، وإن كانت البيانات محدودة للغاية.

ويُنبّه "أكيد" إلى المعايير المهنيّة التي تحكم عمل وسائل الإعلام والتي من أبرزها وأهمها الدقة والموضوعيّة، والمهنيّة في النقل، والوضوح الذي يُقدّم معلومة للمواطن دون تهويل أو تضليل.

تحقق

تحقق