الزراعة: لا يوجد جراد في الأردن والجنادب غير مُضرّة

أكيد - آية الخوالدة -

تداولت الوسائل الإعلاميّة المحليّة معلومات متضاربة حول وصول أعداد من الجراد والجنادب إلى المملكة وتسببها بخسائر بالملايين، تضمّنت معلومات غير صحيحة، أربكت المتلقين، لا سيّما المزارعين منهم.

عنوَنت العديد من المواقع الإلكترونيّة "الجراد والجنادب تغزو مناطق البادية الشمالية"، معتمدة على ما نشره مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي من صور وفيديوهات لوجود أسراب من الجراد كمصدر موثوق للمعلومة،  وبنت عليه عناوين جاذبة، نذكر منها:

أسراب من "الجراد والجنادب" قادمة من سوريا تغزو مناطق في البادية الشمالية

بالصور .. "الجراد والجنادب" يغزو مناطق في البادية الشمالية

بدورها نفت وزارة الزراعة عبر ناطقها الإعلامي لورانس المجالي وجود جراد في الأردن مؤكداً في حديثه مع "أكيد"، أنه لا يوجد جراد على الإطلاق في داخل المملكة أو على حدودها، كما أنّ الحشرة الموجودة الان هي "الجندب النطاط" ولا يوجد أيّ ضرر منها على المزروعات، وانما تتغذى على الحشائش والأعشاب الضارة، وتنتقل في مجموعات يتراوح عددها ما بين 200 - 300 حشرة، ولا تتم مكافحتها أو مقاومتها، وإنما يتم القضاء عليها بشكل طبيعي، أي "حشرة تتغدى على حشرة أخرى".

أحد المواقع الإلكترونيّة التي نقلت نفي وزارة الزراعة حول تواجد الجراد في الأردن، وضمنت ذلك في متن الخبر، نشرت عنواناً مغايراً يناقض المتن "تنبيه هام من وزارة الزراعة حول وصول الجراد الصحراوي إلى الأراضي الأردنية".

فيما نقل موقع إخباري على لسان رئيس بلدية كوم الرف في منطقة الصفاوي في البادية الشمالية الشرقية، عن وجود أسراب من الجنادب والتي تسبّبت بخسائر تقدر بأكثر من 20 مليون دينار للمزارعين، وتم التواصل مع وزارة الزراعة، والتي بدورها رفضت التعاون بسبب عطلة الأسبوع.

بدوره أكد صيتان السرحان مدير مديرية الوقاية والصحة النباتيّة في وزارة الزراعة لـ "أكيد" أنّ الحشرات المتواجدة حاليّاً في المملكة هي "الجنادب" وليس الجراد"، وهنالك فروق كبيرة بينهم، إذ أنّ تغذية الجنادب بسيطة جداً وتعتمد على الأعشاب الغضة الطريّة، على عكس الجراد الذي يلتهم المحاصيل الزراعية نظراً لأعداده المهولة.

ووفقاً للسرحان فالجنادب تشكل مجموعات أعدادها بالمئات وتنتشر في مناطق ومساحات محدّدة ولا تستطيع الطيران إلى مناطق بعيدة، كونها تعتمد على القفز، بينما يُشكّل الجراد أسراباً بالملايين ويتواجد على مساحات شاسعة كونه يطير.

وفي العادة تجتمع الجنادب ليلاً عند المناطق المضاءة أو القريبة من الإنارة، فيما تسكن حركة الجراد ليلاً - بحسب السرحان - ويسجل الأردن 12 نوعاً من الجنادب، والتي يعتمد تكاثرها على الموسم المطريّ، حيث تتسبّب الرطوبة بتفقيس نسبة عالية من البيوض، وتعيش لمدة شهرين فقط، بينما يأتي الجراد من الدول المجاورة مثل السعودية واليمن.

وحول مكافحته ومقاومته، أوضح السرحان أنّ الوزارة تراقب تأثيره منذ عدّة سنوات، ولا تتم مكافحته كون تأُثيراته الاقتصاديّة محدودة جدا، ومن المحتمل أن يضر نشر المبيدات الحشريّة المحاصيل الزراعية القريبة والمواشي.

 

تحقق

تحقق