إضاءات في كيفيّة التحقّق من صحّة الأخبار

ترجمة بتصرّف: رشا سلامة -

  سواءً كنت صحافيّاً، أو ناشطاً، أو رجل أعمال، أو معنيّاً بقطاع الصحة، أو مواطناً عادياً، كيف بوسعك أن تحكم على تصريحات الشخصيّات العامة، ما إذا كانت صحيحة أم لا؟

تمّ استحداث بعض النصائح حول التحقّق من الأخبار؛ لمساعدة الصحافيّين الذين يرغبون بذلك، ومن يريد هذا من الأشخاص العاديّين المتابعين للإعلام. في ما يلي بعضها:

1- تساءل عن الدليل: عليك بالتساؤل دوماً عن الدليل الذي من شأنه البرهنة على صحّة تصريح مسؤول ما من عدمه. على سبيل المثال: بات الإعلام يتنبّه حاليّاً لكونه لم يُمسك بدليل قطعي حول وجود الأسلحة المزعومة في العراق، والتي برزت في تصريحات مسؤولين أميركيين في العام 2003.

وقد يكون لدى المسؤول في مرّات ذريعة في عدم كشفه عن الدليل، ويحقّ للصحافيّ كذلك أن يُخفي مصادره في حالات ما، لكن الإخفاء بحدّ ذاته يحتاج من الصحافيّ تقديم دليل عليه بحيث يكون مبرّراً ومنطقيّاً.

 

2- التحقّق من الدليل عند تقديمه: يحدث أن يقدّم المسؤول دليلاً ما على صحّة أقواله وتصريحاته، لكن هذا الدليل لا يؤخذ على محمل المُسلّم به من دون تحقّق كافٍ من الصحافيّ. ويكون هذا من خلال البحث والتقصّي، وإعمال العقل والمنطق، وتسخير الخبرات السابقة؛ لإحداث التحقّق والوصول لنتيجة أقرب ما تكون للحقيقة.

 

3- المصادر: لا بدّ من الرجوع لمصادر معلومات موثوقة؛ للتأكيد من جديد على مدى صحّة ما قيل، وتقديم مزيد من المعلومات التي ترفد المادة وتدعم وجهة نظر ما أو تدحضها، كما لا بدّ من الاستعانة بآراء خبراء، وأن يُستعان في مرّات بشهود العيان مع تمحيص رواياتهم وعدم الاستناد إليها كمصدر وحيد للمعلومات، رغم أهميّتها صحافيّاً. كما لا يجدر بالصحافيّ تمرير أيّ رأي في المادة أو مشاهدة أو معلومة من دون أن يُخضعها للتدقيق من خلال الرجوع للمصادر الموثوقة، ومن ضمن هذه المصادر: الإحصاءات، والرسوم البيانيّة، والسجلّات، والأرشيف السابق حول أمر ما.

 

4- الانتباه لما هو مُرفق بالمعلومة: يكون هذا من خلال التحقّق من الصور والفيديوهات على وجه التحديد؛ إذ إنّ فبركة شيء من هذه قد يشير لكون متن الخبر وما ورد فيه من آراء ومصادر مفبرك كذلك. ولا بدّ أيضاً من التحقّق حول مدى جديّة وسائل التواصل الاجتماعي عند الاستناد إليها في النقل، وهنا لا بدّ من أن تسأل ذاتك:

هل هذه الحسابات حقيقيّة؟

 من يقف وراءها؟

 هل هي موثوقة؟

ولا بدّ، أيضاً، من ربط القديم بالجديد؛ إذ من شأن استحضار حوادث سابقة مشابهة، جرت فيها الفبركة، مساعدة المّتحقّق وتسهيل مهمّته؛ إذ في الغالب تتكرّر هذه المخالفات كما يحدث في مواسم الانتخابات، على سبيل المثال.

 

5- الإصرار والمثابرة.. وتقبلّ الاختلاف: لا بدّ أن يتحلّى المتحقّق بكثير من الإصرار عند انخراطه في مهمّته؛ ذلك أنّ التحقّق من خبر ما قد يستنزف وقتاً طويلاً وكثيراً من الطاقة والجهد، بالإضافة لضرورة تقبّل الاختلاف؛ إذ قد يتمخّض عن التحقّق نتيجة عكس التي كان يفترضها المتحقّق، فينبغي عليه حينها التحلّي بالنزاهة ونقل الحقيقة من دون تحيّز سابق لما يؤمن به أو كما يتمنى للنتيجة أن تكون عليه.

 

 

رابط المادة الأصلية: https://africacheck.org/how-to-fact-check/tips-and-advice/

تحقق

تحقق