وسائل إعلام تخلط بين تسمية البوتاس الحُبيبي الأحمر والسَّماد

أكيد - أخطأت وسائل إعلام محليّة في تسمية مُنتج جديد لشركة البوتاس العربية، تنوي تصديره إلى أسواق جديدة، ولم تتثبّت من دقة التسمية قبل النَّشر، حين نشرت خبراً بعنوان "البوتاس: تصدير السَّماد الأحمر للبرازيل بواقع ٤٥ ألف طن"، وهو ما تحقّق منه "أكيد" وتبيّن أنَّ التسمية الدقيقة هي البوتاس الحبيبي الأحمر وليس السَّماد الأحمر.

 

المهندس رشيد اللوباني، نائب الرئيس التنفيذي للتسويق والمبيعات في شركة البوتاس العربية، قال لـ "أكيد":  إنَّ التسمية الدقيقة هي البوتاس الحبيبي الأحمر وليس السَّماد الأحمر، مُوضّحاً أنّ البوتاس الحبيبي الأحمر لا يختلف بمواصفاته الكيميائية عن البوتاس الحبيبي الأبيض الذي تنتجه الشركة إلا أنّ هناك بعضاً من "زبائن" الشركة يُفضلون الأحمر عن الأبيض.

وبيّـن النوباني أنّ قيام الشركة بإنتاج البوتاس الحبيبي الأحمر جاء لتوسيع قـاعدة عملائها واستهداف أســواق وزبائن تُفضل استخدام هذا النوع.

وأصابت صحيفة محليّة يوميّة بنقل التَّسمية الدقيقة للمُنتج الجديد بعنوانها، حيث نشرت الخبر بعنوان، النسور: نتجه لتصدير البوتاس الأحمر، في حين نقلت صحيفة أخرى المادة لكنها أخطأت في التَّسمية وكان عنوانها، البوتاس: تصدير السَّماد الأحمر للبرازيل بواقع 45 طنًّا.

وأعادت مواقع إلكترونية نشر الخبر، نقلاً عن الوسيلة التي أخطأت في التسمية الدقيقة للبوتاس الحبيبي الأحمر، من دون تثبّت تلك المواقع من دقّة الاسم أو المبادرة إلى تصويبه.

ويُذكّر "أكيد" في هذا السياق بـ المعايير المهنيّة الواجب الالتزام بها عند تقديم المواد الصحفيّة، والتي من أبرزها: الدِّقة، والوضوح، والابتعاد عن التَّضليل، وعدم بناء مادّة صحفيّة دون الاعتماد على مصدر موثوق، بالإضافة إلى ضرورة تحرّي الدِّقة عند الحصول على المعلومات ونشرها.

تحقق

تحقق