ثوران بركان روسي يؤثر على الأردن".. معلومات علميّة غير دقيقة

أكيد- تمارا معابره- نشرت مواقع إخباريّة إلكترونيّةمحليّة وصفحات تواصل اجتماعي نقلاً عن موقع إخباري خبراً حول احتمال استمرار تأثير الغازات الناتجة عن ثوران بركان "رايكوك" في روسيا والذي وقع في 26 حزيران الماضي على حالة الطقس في الأردن خلال الأيام المقبلة،الأمر الذي تحقق منه "أكيد" وتبيّن عدم دقّته.

وذكر التقرير الذي استند على رأي خبير في مجال الفلك،أنّ غازات نتجت عن ثوران بركان في روسيا، وعبرت أجواء المملكة والشرق الأوسط، خلال الأيام الأخيرة الماضية، مع  احتمال مرور مزيد منها خصوصاً مع استمرار ثوران البركان، وأنّ تأثير غازاته ينحصر بالألوان غير الاعتياديةالتي تظهر بالأفق مع ضوء الشمس مسترشداً  بظاهرة الغروب الأحمر ليلة الاثنين 5 آب الجاري.

وأكّد الدكتور حنا صابات، الباحث والمختصّ بعلوم الفلك في المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لـ"أكيد" أنّ ما شهدته المملكة في الأيام الماضية من حُمْرَةٍفي السَّماء بعد غروب الشمس في الحقيقة كان أمراً غير عادي، ومن المعروف فيزيائيّاً أن السَّبب في اختلاف لون الأشعة عند الغروب أو الشروق هو تشتّتها أو ما يُعرف ببعثرتها ضوئيّاً، والناتجة عن ملوّثات في الغلاف الجوي كالانفجارات البركانيّة، أو حرائق الغابات، أو الملوّثات الصِّناعية ومخلفات المصانع، وغيرها.

وأوضح أنه لم يُعْرف حتى الآن المصدر الأساسيّ لهذه الظاهرة، لكن هناك عدة احتمالات من ضمنها حرائق الغابات في سيبيريا، والتي يُحتَمَل أنّ غازاتها انتقلت بفعل الرياح إلى منطقتنا، ومن ضمن هذه الاحتمالات أيضاً ما فسّره مركز الفلك الدولي في دبي والذي تتبّع هذا التلوّث وذكر أنّ مصدره بركان "رايكوك" ، لكنها تبقى احتمالات لم يتم تأكيدها حتى اللحظة. 

وحول استمراريّة تأثير الغازات الناتجة عن ثوران البركان وانتقالها  في الأيّام القادمة لسماء الأردن قال صابات إنّما يُنشر في وسائل الإعلام حول ذلك ليس صحيحاً؛ لأنّ البركان ثار ليومين أو أقل وانتهى الأمر. 

وأكد مدير عام دائرة الأرصاد الجوية المهندس حسين المومني أنّ الأجواء خلال الأيّام الأربعة القادمة ستكونلطيفة وصافية في جميع أنحاء المملكة، ولا تغييرات تُذكر على الحالة الجويّة.

تحقق

تحقق