"تقاعد أمين عام الدَّاخلية وآخرين" : عدم دقّة وغياب التوازن

 

أكيد– نشرت وسائل إعلام محليّة مواد صحافيّة حول إحالة أمين عام وزارة الدّاخلية وآخرين إلى التقاعد، بقرار من مجلس الوزراء، وحملت هذه التغطيات مخالفات مهنيّة من بينها عدم التوازن وغياب الدِّقة.

"أكيد" تابع تغطيات هذه الوسائل حول قرار التقاعد، ورصد محتواها ثم تواصل مع أمين عام وزارة الداخلية المُحال إلى التقاعد الدكتور رائد العدوان والذي علّق على القرار قائلاً: "إنَّ هذا قرار مجلس وزراء الأردن وأنا أحترمه وأخدم وطني في أيِّ مكان وزمان".

وجاءت إحدى التغطيات لوسيلة إعلام محليّة تحت عنوان: "حماد" أحال العدوان للتقاعد و (4) متصرفين ومدير عام الاحوال اعمارهم دون الـ(48) .. هل القضية تصفية حسابات؟ والتي لم تتناول رأي أيّ طرف من الأطراف التي وردت أسماؤهم في المادة.

في حين تساءلت وسيلة إعلام أخرى من خلال مادة بعنوان "لماذا أطاح حمّاد بالأمين الشاب؟"، وعنونت وسيلة ثالثة مادتها ب "هكذا أحيل العدوان الى التقاعد - تفاصيل، ونقلت رابعة  احتجاجات مواطنين على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي وضمّنتها لمادة بعنوان "إحالة المحافظ الشاب العدوان على التقاعد تثير الاحتجاج.

وخلال التغطية الصحافيّة نقلت وسيلة إعلام طريقة إبلاغ الأمين العام للداخلية وعنوَنَت مادتها بـ : " كيف بُلّغ أمين عام الداخلية بإحالته إلى التقاعد؟، وكتبت أخرى "إحالة العدوان للتقاعد تثير التساؤلات حول أسس الإحالات الحكوميّة.

واكتفت وسائل إعلام أخرى بنقل نصّ قرار مجلس الوزراء والذي يقضي بإحالة العدوان والذنيبات الى التقاعد.

ويُذكّر "أكيد" بالمعايير المهنيّة التي تحكم عمل وسائل الإعلام والتي من بينها الدِّقة، والتوازن، والحياد، والتي يجب مراعاتها خلال نقل المادة الصِّحافيّة. 

 

 

 

تحقق

تحقق