"الفولتارين يُسبّب الجلطات ويؤدّي للموت".. معلومة غير صحيحة

أكيد- تمارا معابره -

أوردَت منصات التواصل الاجتماعي معلوماتٍ طبيةً حول مُسَكِنُ الآلام  "ديكلوفيناك" المعروف تجاريًا باسم "الفولتارين" والمصنف ضمن مضادات الالتهاب اللاستيريدية، أنه يسبب جلطات وموت مفاجئ، الأمر الذي تحقق منه "أكيد" وتبين عدم صحّة تلك المعلومات.

الدكتور محمد بني ياسين استشاري الجراحة العامة وجراحة الصدر صرَّح لـ"اكيـد" أنَّ أيَّ دواء يدخل الأردن يحصل على مصادقة من المؤسّسة العامة للغذاء والدواء، سواء أكان تصنيعه محليًا أو خارجيًا، بعد أنْ يخضع للفحوصات والاختبارات اللازمة.

وأضاف: لكلّ دواء أعراض جانبيّة و"للفولتارين" تأثيرات مختلفة وبنسب متفاوتة كإثارة الجهاز الهضمي، ويفاقم أعراض القرحة الهضميّة، ويؤثر على الكلى، ويزيد من ضيق التنفس لدى الأشخاص المصابين بالربو وما شابه، ويُصرف هذا الدواء من قبل الطبيب المختصّ بجرعات محدّدة يجب أن لا تزيد عنها؛ لأنَّ ذلك قد يؤثر على صحة المريض ويُعرّضه لمضاعفات.

ويوضح بني ياسين أنه ومن خلال خبرته التي تزيد عن 35 عاماً لم يصدف أيّة حالة وفاة بسبب هذا الدواء، وأنّ الطبيب عند معاينته للمرضى يسألهم عن الأدوية التي لديهم حساسيّة منها، أو يُمنعون من تناولها، وبخاصّة المرأة الحامل والمُرضعة وبعض الحالات الأخرى.

الدكتورة نداء بوارش، رئيس قسم الاستخدام الرشيد للدواء في المؤسّسة العامة للغذاء والدواء، قالت لـ"أكيد": إنَّ "الفولتارين" مُسجّل ومسوَّق في كلِّ الأسواق الدوليّة، وأعراضه الجانبيّة مبيّنة في النشرة الداخليّة المرفقة معه، وموثّقة من الشركات الصانعة ومن السُّلطات الدوائية الدوليّة، ومن بينها المؤسّسسة العامة للغذاء والدواء حيث إنَّه لم يرد أيُّ تعميم دولي حوله، وما هو موجود في النشرة المرفقة يوضح الأعراض التي يسبّبها مع مراعاة أنَّ الأجسام تختلف في استقبالها للعقار.

ويُذكّر "أكيد"، في هذا السياق، بضرورة استقاء المعلومة العلميّة والمرتبطة بالأمور الطبيّة بشكل خاصّ، من مصدرها الأصليّ، وعدم الثقة التامّة بالمعلومة التي مصدرها مواقع التواصل الاجتماعي، والتي لا تحتكم إلى المعايير المهنيّة والأخلاقيّة اللازمة عند النشر، كما أنّ الاعتماد عليها كمصدر لاستقاء المعلومات يُسهم في انتشار الإشاعات، وتوريد الأخبار المُفبرَكة، أو غير الصحيحة.

 

 

 

تحقق

تحقق