35 شائعة في شهر أيّار

الشائعات الأمنيّة تواصل ارتفاعها بنسبة 48.6%

أكيد - آية الخوالدة-

شهد عدد شائعات شهر أيار تراجعاً "نسبيّاً" حيث بلغ عددها 35 شائعة مقارنة بشهر نيسان والتي بلغ عدد الشائعات خلاله 41 إشاعة، ورصد "أكيد" في شهر أيار 28 شائعة تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 80%، فيما تسبّب الإعلام بترويج 7 شائعات بنسبة 20%.

تواصل الشائعات المتعلّقة بالشأن الأمني تصدّرها للشهر الثاني على التوالي، حيث بلغ عددها خلال شهر أيار الجاري 17 شائعة بنسبة 48.6%، مقارنة بشهر نيسان الماضي حين بلغ 15 شائعة من أصل 41 شائعة بنسبة 36.6%، وتمحوَرَت جميعها حول فيديوهات قديمة لحوادث سير، ومعلومات غير صحيحة تداولها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي عن اعتداء أفراد الأجهزة الأمنيّة على المواطنين.. وغيرها.

 

المصدر حسب الجهة

تناول الرصد عبر منهجيّة كميّة وكيفيّة، موضوعات الشائعات المنتشرة عبر المواقع الإخباريّة الإلكترونيّة وشبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، حيث تبيّن أنّ  حصّة المصادر الداخليّة، سواء منصّات تواصل أو مواقع إخباريّة، من حجم الشائعات لشهر أيار 34 شائعة وبنسبة 97.1%، فيما انخفض عدد الشائعات من المصادر الخارجيّة لتصل إلى شائعة واحدة بنسبة 2.9%، وهي نسبة منخفضة مقارنة بشهر نيسان الماضي، حيث بلغ عدد الشائعات من المصادر الخارجيّة خلال الشهر الماضي 4 شائعات بنسبة 9.7%.  

 

المصدر حسب وسيلة النشر

تبيّن خلال الرصد أنّ 28 شائعة كان مصدرها وسائل التواصل الاجتماعيّ بنسبة 80%، صدرت 27 شائعة من المنصّات الاجتماعيّة المحليّة بنسبة 96.5%، فيما صدرت شائعة واحدة عن منصات تواصل عربيّة وغربيّة بنسبة 3.5%،  وهي نسبة منخفضة مقارنة بشهر نيسان الماضي، حيث صدرت شائعتين من منصّات التواصل العربيّة أو صفحات لأردنيّين في الخارج بنسبة 6%.

فيما احتفظت المصادر الإعلاميّة والمواقع الإلكترونيّة الإخباريّة بعدد الشائعات ذاته في الشهرين، الماضي والحالي، حيث روّج الإعلام المحلي لـ 7 شائعات بنسبة 20%، ولم يصدر عن الإعلام العربي والإسرائيلي المهتمّ بالشأن الأردني أيّة شائعات.

 

فيديو شائعات شهر آيار

 

مواضيع الشائعات

شكّلت الشائعات التي تناولت الشأن السياسيّ 5 شائعات، ما نسبته 14.3%، فيما كانت الشائعات حول الشأن الاقتصاديّ 12 شائعة بنسبة 34.3%، وشائعة اجتماعيّة واحدة بنسبة 2.8%، بينما تواصل عدد الشائعات التي تناولت الشأن الأمنيّ ارتفاعها حيث بلغت 17 شائعة بنسبة 48.6%.

 

من السوشيال ميديا إلى الإعلام

انتقلت 4 شائعات خلال شهر أيّار من مواقع التواصل الاجتماعيّ إلى المواقع الإخباريّة بنسبة 11.5%، وهي نسبة منخفضة مقارنة مع شهر نيسان الماضي، حين بلغت 6 شائعات بنسبة 14.6%.

ومن أهمّ الشائعات التي انتقلت من منصّات التواصل الاجتماعي إلى وسائل إعلام، ما تعلّقت بخبر فقدان الطفلة تمارا من منطقة أبو نصير، والأنباء حول خطفها والاعتداء عليها، حيث وقعت وسائل إعلاميّة في خطأ الاعتماد على ما يرد في مواقع التواصل الاجتماعيّ من معلومات، واستندت عليها كمصدر موثوق للمعلومة.

كما بثّت عدّة مواقع إخباريّة محليّة أخباراً عاجلة تعلقت بحادثة إلقاء القبض على النائب السابق هند الفايز، مُعتمدين على ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي، حول تكفيلها أو عدمه، والذي اتضح، فيما بعد، أنها أخبار غير صحيحة. 

فيما نشرت وسائل إعلاميّة إلكترونيّة ما تداوله روّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ من إعلان نسبوه إلى رئاسة الوزراء حول عطلة عيد الفطر، والتي تمتدّ منذ صباح الإثنين الموافق 3-6 ولغاية مساء الخميس 6-6 من دون نفيه أو توضيحه، لتعود إلى تعديل الخبر ونسبه إلى مجلس الوزراء الفلسطيني. 

 

 

أبرز القضايا والشائعات

 

ومن أبرز الشائعات التي رصدها "أكيد"، وانتشرت بشكل واسع عبر المنصّات الاجتماعيّة والوسائل الإعلاميّة، وفقاً للموضوعات التي اعتمدها الرصد:

الشائعات الاقتصاديّة: من أبرز الشائعات الاقتصاديّة التي انتشرت خلال شهر أيّار، ما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول طلب صندوق النقد الدولي بإعادة النظر في الرواتب ورواتب الضمان الاجتماعي، والتي نفاها الدكتور عزالدين كناكرية، وزير الماليّة.

كما تبادل روّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ، بشكل واسع، إعلاناً عن منح كافة المشتركين في شركات الاتصالات رصيداً مجانيّاً بقيمة 12 ديناراً، بمناسبة احتفالات المملكة بعيد الاستقلال 73، وأصدرت شركات الاتصال الثلاث نفياً رسميّاً بخصوصه.

الشائعات السياسيّة: ومن الشائعات السياسيّة التي تمّ تداولها بشكل كبير عبر التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام، تجنّب رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة لقاء رئيس الوزراء عمر الرزاز، والتي اتضح، فيما بعد، أنّها غير صحيحة، حيث كشفت مصادر نيابيّة أنّ الطراونة غادر المجلس قبل ساعة من لقاء رئيس الوزراء مع لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابيّة.

ورافق التعديل الحكومي الأخير شائعة إنشاء وزارة تطوير الأداء المؤسّسي، حيث ضمّ التعديل تعيين وزير دولة لتطوير الأداء المؤسّسي ومقرّه رئاسة الوزراء، ولا نيّة لإنشاء وزارة جديدة.

الشائعات الاجتماعيّة: ومن الشائعات التي انتشرت بشكل واسع عبر المنصّات الاجتماعيّة المحليّة إعلان عطلة العيد المنسوبة إلى رئاسة الوزراء، والتي اتضح أنّها غير صحيحة وتخصّ مجلس الوزراء الفلسطيني، حيث أعلنت رئاسة الوزراء رسميّاً،  عن عطلة عيد الفطر ظهر يوم الخميس الموافق 30 أيار والتي ستبدأ صباح الثلاثاء الموافق 4 حزيران ولغاية يوم الجمعة.

الشائعات الأمنيّة: نفت الجهات الأمنيّة عدّة شائعات تعلّقت بفيديوهات لحوادث قديمة، وأخرى حول معلومات مغلوطة عن اعتداء الأجهزة الأمنيّة على مواطنين، ومن هذه الشائعات: "تعرض مواطن للضرب من قبل رجال الأمن أثناء وجوده في مستشفى بالمفرق"، وأوضحت الأجهزة الامنيّة أنّ الشخص ادّعى تعرّضه للدهس من قبل مركبة مجهولة وتبيّن لدى تدقيق اسمه بأنّ في حقه عدّة طلبات قضائيّة. 

ومن الفيديوهات التي نفتها الأجهزة الأمنيّة، أيضاً، فيديو حرق منزل وزير الداخليّة سلامة حماد، حيث تبيّن أنّ الفيديو يعود لأعمال شغب قديمة شهدها لواء الهاشميّة في الزرقاء، كما نفت الأجهزة الأمنيّة فيديو تداوله روّاد التواصل الاجتماعي لحادث سير قديم عام  2017، حيث أعيد نشره على أنه حديث وحصل في محافظة إربد.

ويرى مرصد "أكيد" أنّ القاعدة الأساسيّة في التعامل مع المحتوى الذي يُنتجه مستخدمو التواصل الاجتماعيّ هي عدم إعادة النشر إلا في حال التحقّق من مصدر موثوق، وأنّ الاعتماد على مستخدمي التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار دون الأخذ بالاعتبار دقّة هذه المعلومات من عدمها يتسبّب في نشر الكثير من الأخبار غير الصحيحة وبالتالي ترويج الشائعات. ومن هنا اعتمد رصد "أكيد" على تحديد الشائعات الواضحة بأنّها غير صحيحة، أو تلك الأخبار التي ثبت عدم صحّتها بعد نشرها خلال الأيّام التي تلت النشر.

 

وكان "أكيد" قد طوّر ونشر مجموعة من المبادئ الأساسيّة للتحقق من المحتوى الذي يُنتجه المستخدمون، وبصرف النظر عن نوع المحتوى، إن كان مرئيّاً، أو مكتوباً، أو حتى مسموعاً، والتي توضّح ضرورة طرح مجموعة من الأسئلة قبل اتخاذ قرار نشر المحتوى المنتَج.

 

ومن الجدير بالذكر أنّ "أكيد" قام بتطوير منهجيّة لرصد الشائعات، حيث تمّ تعريف الشائعة بأنها "المعلومات غير الصحيحة، المرتبطة بشأن عام أردني، أو بمصالح أردنيّة، والتي وصلت إلى أكثر من (5) آلاف شخص تقريباً، عبر وسائل الإعلام الرقميّ".

وعادة ما تزدهر الشائعات في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات والحروب والكوارث الطبيعيّة وغيرها، ولكن هذا لا يعني "عدم انتشارها" في الظروف العاديّة.

ومن المعروف أنّ الشائعات تروّج بشكلٍ ملحوظ في بيئات اجتماعيّة، وسياسيّة، وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها.

 

 

تحقق

تحقق